أنقذ حياة 10 ملايين طفل منذ عام 2000

بدء اجتماع التحالف العالمي للّقاحات والتحصين في أبوظبي

انطلقت في أبوظبي، أمس، أعمال الاجتماع الذي تستضيفه الإمارات، بالتعاون مع التحالف العالمي للّقاحات والتحصين (جافي)، لاستعراض التقدم المرحلي في خطة «جافي» للفترة 2016 - 2020، ودراسة التحديات القائمة، وتنقيح الإجراءات المتخذة لزيادة فرص الحصول على التحصينات واللقاحات في الدول الأكثر فقراً على مستوى العالم، بما يسهم في تمكين الجيل المقبل من خلال تعزيز الصحة العامة.

ويشارك في الاجتماع، الذي يستمر يومين، رئيس النيجر محمد إيسوفو، ورئيس وزراء موزمبيق كارلوس أغوستينو دو روساريو، إضافة إلى 300 ممثل عن الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص وكبار القادة والمسؤولين من مجتمع الصحة العالمي، للاحتفاء بمساهمة التحالف العالمي للّقاحات والتحصين في حصول 700 مليون طفل على التحصينات اللازمة، وإنقاذ أرواح 10 ملايين طفل منذ تأسيسه في عام 2000، بجانب استعراض التقدم المحقّق منذ آخر لقاء لاستعراض التقدم عام 2015، والمساعدة في تشكيل مستقبل الصحة العالمية.

وقالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ريم بنت إبراهيم الهاشمي: «هذا الاجتماع المهم يستعرض جهود التحالف العالمي للّقاحات والتحصين، ويتزامن الاجتماع مع احتفائنا بـ«عام زايد» لإحياء الذكرى المئوية للوالد المؤسس لدولة الإمارات المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وهو الذي كانت له اليد الطولى في إرساء مبادئ الاستثمار في صحة الفرد وبناء الإنسان، إدراكاً منه لما تعود به من فائدة جمة على الأفراد والأسر والمجتمع ككل، وهي المبادئ التي تتلاقى مع التزام التحالف العالمي للقاحات والتحصين بتحسين حياة الأطفال في دول العالم الأكثر فقراً».

من جهتها، قالت رئيسة مجلس إدارة التحالف العالمي للّقاحات والتحصين (جافي)، الدكتورة نجوزي أوكونجو إيويلا، إن التحالف حرص منذ تأسيسه على تحقيق التنمية بأسلوب مختلف، إذ تبنّى منهجيات تستند إلى الابتكار والتكنولوجيا، واعتمد على نقاط القوة النسبية التي يتمتع بها شركاؤه من أجل النجاح في تحقيق رسالته الطموحة.

وتضطلع دولة الإمارات بدور قيادي في المساعدات الخارجية، ومنها دعم الجهود والمبادرات الإنسانية الهادفة إلى حماية صحة شعوب العالم والارتقاء بمعدلات التنمية البشرية، وعلى سبيل المثال فمنذ عام 2011 قدّمت الدولة دعماً لجهود استئصال مرض شلل الأطفال، إضافة إلى مساهمات أخرى لمصلحة التحالف العالمي للقاحات والتحصين، حيث تعتبر مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاستئصال شلل الأطفال في العالم إحدى المبادرات الإنسانية الرائدة والمتميزة في دعم الجهود العالمية لاستئصال المرض والتقليل من حالات الإصابة به بنسبة كبيرة في الدول المستهدفة بالمبادرة. وترجمت مبادرة سموّه عملياً من خلال إطلاق حملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال في باكستان في عام 2014، التي استطاعت منذ إطلاقها وحتى عام 2018، استهداف أكثر من 57 مليون طفل بما يقارب 346 مليون جرعة تطعيم، محققة النجاح الميداني والمساهمة في انخفاض عدد حالات الإصابة بشلل الأطفال في باكستان من 306 حالات في عام 2014 الى ثماني حالات فقط في أول 10 أشهر من عام 2018، وبنسبة انخفاض بلغت 97%.

طباعة