"خليفة سات" يلتقط مجموعة من الصور لأماكن مختلفة بينها جزيرة النخلة - الإمارات اليوم

"خليفة سات" يلتقط مجموعة من الصور لأماكن مختلفة بينها جزيرة النخلة

أفاد نائب مدير مشروع «خليفة سات» مسؤول المحطة الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء، المهندس عدنان الريس، بأن القمر الاصطناعي "خليفة سات" التقط مجموعة  كبيرة من الصور من بينها صورة جزيرة النخلة، إضافة إلى أماكن أخرى، سيتم الإعلان عنها لاحقاً، مضيفاً أن هذه المجموعة الأولية من الصور جزء من عملية الاختبارات التي يجريها المركز على كفاءة القمر للتأكد من جودة صوره ودقتها.

ولفت إلى أن المركز يعمل على دراسة هذه الصور للوقوف على جودتها وتحقيقها المعايير المحددة لهذه الجودة، ومنها الدقة والإحداثيات والحجم وغيرها من المعايير التقنية، ثم يتبع ذلك عملية تحسين للصورة، ومن ثم يبدأ المركز في استقبال طلبات التصوير من الجهات الحكومية والخاصة، سواء داخل الدولة أو خارجها، لتنفيذه.

وأضاف: "تأكدنا من خلال المجموعة الأولية للصور من كفاءة كاميرا التصوير، وجودة التقاطها للصور، ومن كفاءة أجهزة تنزيل الصور التي يلتقطها القمر".

وذكر أن المركز كان قد حدد عدداً من المواقع المختلفة داخل الدولة وخارجها، قبل إطلاق القمر، ليلتقط لها أولى صوره، لافتاً إلى أن المركز سيمد جهات حكومية و خاصة داخل الدولة، بالصور التي سيلتقطها "خليفة سات"، كما سيمد جهات خارجية بالصور، منها المنظمة العالمية لإدارة الأزمات والكوارث الطبيعية، التي تزود الدول بالصور والمعلومات المطلوبة عن الكوارث لتحديد مدى الدمار الناتج عنها.

وأوضح أن المحطة الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء، تلقت الإشارات الأولى من «خليفة سات»، خلال الأيام الأولى من إطلاق القمر من القاعدة اليابانية في 29 من أكتوبر الماضي، موضحاً أن الإشارات تشمل معلومات عن حالة القمر ومداره وارتفاعه، وعن الأنظمة الكهربائية به، وطريقة عمل البطاريات والألواح الشمسية به وطريقة شحنها.

وأكد أن الإشارات توضح أن الأجهزة والأنظمة بالقمر تعمل كما يجب، لافتاً إلى أن القمر تم بناؤه في مركز محمد بن راشد للفضاء، في بيئة تشبه بيئة الفضاء، وأُجريت التجارب على أنظمته بشكل دقيق في هذه البيئة، وبإطلاقه يكون أول عمل لهذه الأنظمة والأجهزة في بيئة الفضاء الفعلية منذ لحظة وصوله إلى مداره، لذلك لابد من التأكد من جاهزيتها وأنها تعمل بشكل طبيعي.

طباعة