4 خطوط للحافلات العامة في دبي لخدمة زوار القرية العالمية - الإمارات اليوم

4 خطوط للحافلات العامة في دبي لخدمة زوار القرية العالمية

تُشغّل مؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات الخطوط الأربعة المخصّصة لنقل رواد القرية العالمية في الأول من نوفمبر المقبل مع افتتاح الموسم الجديد للقرية العالمية 2018، والخطوط الأربعة هي: (102)، (103)، (104) و(106).

وتفصيلا، مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال في مؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات قال محمد أبو بكر الهاشمي، إن الهيئة تحرص على إسعاد رواد النقل الجماعي من عشّاق وزوار القرية العالمية في دبي، والسعي الدائم لتلبية الطلب المتزايد على هذه الخدمة، الذي بلغ عدد مستخدميها خلال الموسم السابق للقرية العالمية من نوفمبر 2017 وحتى أبريل من العام الجاري 350 ألفا و758 راكبا.

وأضاف الهاشمي بأن تشغيل الخطوط الأربعة للحافلات العامة في الأول من نوفمبر لخدمة زوار القرية العالمية إنما يمثل استجابة سريعة لاحتياجات مستخدمي شبكة النقل الجماعي وانسجاما مع التطورات السريعة، التي تشهدها الدولة عموما وإمارة دبي على وجه الخصوص في جميع الميادين وعلى كافة الأصعدة.

وأوضح الهاشمي بأن الخط 103 ينطلق من محطة مترو الاتحاد إلى القرية العالمية مرورا بشارع الرباط، فيما ينطلق الخط الثاني 104، من محطة الغبيبة إلى القرية العالمية مرورا بمحطة مترو الجافلية، وهذا العام ونظراً للطلب المتزايد على خدمة الحافلات، فقد تم العام الماضي إطلاق خطين جديدين هما: الخط 102 الذي ينطلق من محطة مترو الراشدية ويتجه مباشرة للقرية العالمية والخط 106 الذي ينطلق من محطة مول الإمارات إلى القرية العالمية.

وجدد مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال بمؤسسة المواصلات العامة حرص هيئة الطرق والمواصلات على توسيع وتطوير شبكة المواصلات العامة بما يتناسب والتوسع العمراني والنمو السكاني في إمارة دبي. وتعتبر خطوط الحافلات العامة واحدة من المبادرات الاستراتيجية والدعائم الأساسية لرفع نسبة الرحلات التي تتم عبر شبكة المواصلات العامة،  وذلك من خلال جذب المزيد من الجمهور من كافة شرائح المجتمع لاستخدام وسائل النقل الجماعي في تنقلاتهم اليومية، الأمر الذي سيكون له تأثيرات إيجابية على الحركة المرورية ونظافة البيئة، لأن زيادة مستخدمي وسائل المواصلات العامة سيقّلل من الازدحام المروري،  ويحد من الحوادث ويرفع من مستوى السلامة المرورية ويقلل إلى حد كبير نسب التلوث البيئي الذي تحدثه عوادم الأعداد الكبيرة من السيارات.

 

طباعة