«إقامة دبي» تتصدى لهدر الموارد بصناديق «براءة الذمة» - الإمارات اليوم

دعت الموظفين إلى إيداع أموال مقابل استهلاك الأوراق واستخدام الهواتف لأغراض شخصية

«إقامة دبي» تتصدى لهدر الموارد بصناديق «براءة الذمة»

صورة

«حاسب نفسك قبل أن تُحاسَب» شعار رفعته الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، لإبراء ذمة موظفيها من استخدام المال العام في أغراض شخصية، بقصد أو بغير قصد. ووزعت الإدارة 30 صندوقاً في أماكن متفرقة في أفرعها المختلفة، لتكون في متناول الموظفين، فيما تعتزم إدراج الفكرة ضمن خدماتها الذكية، عبر بوابتها الذكية مطلع العام المقبل.

ولاقت تجربة صناديق إبراء الذمة إعجاباً من مؤسسات ودوائر حكومية عدة، فقررت «استنساخ» الفكرة في أفرعها، تمهيداً لإطلاقها بين موظفيها.

وتفصيلاً، ذكر مدير إدارة الموارد المالية في «إقامة دبي»، خالد عبدالكريم البلوكي، أن الإدارة بدأت بتنفيذ فكرة صناديق إبراء الذمة عام 2009، بعد اقتراح تلقته من إحدى موظفاتها يهدف إلى زيادة وعي الموظفين بأهمية المحافظة على المال العام، وتعزيز الشعور بالمسؤولية المجتمعية، إذ يستخدم كثيرون موارد الإدارة من أوراق وأقلام واتصالات هاتفية، وأمور بسيطة أخرى، لأغراض شخصية، فيما يتيح الصندوق لهم إبراء ذمتهم بوضع مقابل مالي، وفقاً لتقديرهم الشخصي، داخل الصندوق، تمهيداً لإعادة الأموال إلى موارد المؤسسة المالية.

وأضاف أن الفكرة بدأت بتوزيع عدد بسيط من الصناديق، ثم زاد العدد بعدما لاقت الفكرة ترحيباً وقبولاً عاماً من الموظفين، إلى أن بلغ 30 صندوقاً، موزعة على أفرع الإدارة.

وتابع أن البعض ظن، في بداية تنفيذ المشروع، أن الصندوق خاص بجمع التبرعات، فوضع فيه مبالغ وعملات أجنبية، الأمر الذي تم تداركه سريعاً من خلال حملات التوعية.

وقال البلوكي إن صناديق براءة الذمة ساعدت على رفع الثقافة المؤسسية للحفاظ على موارد وممتلكات الإدارة، حيث تنامت نسبة الاقتصاد في استخدام القرطاسية والأدوات المكتبية على نحو ملحوظ.

وذكر أن الإدارة بصدد تحويل الفكرة إلى إلكترونية، من خلال بوابتها الذكية، مطلع العام المقبل، ليتمكن الموظف من دفع المبلغ الخاص به باستخدام بطاقة الائتمان.

وأكد اطلاع عدد من الدوائر الحكومية المحلية على الفكرة بعد تنفيذها، وإعجابها بها، مضيفاً أنها أرسلت وفوداً لدراستها، تمهيداً لتنفيذها أسوة بـ«إقامة دبي».

وكشف البلوكي أن حصيلة الصناديق في تراجع مستمر، منذ تطبيق المبادرة، الأمر الذي يعكس تزايد الوعي لدى الموظفين، وبلوغ الحد الأدنى في نسبة هدر موارد الإدارة.

وتفرز محتويات الصناديق، سنوياً، عن طريق لجنة مختصة من إدارة الموارد المالية في «إقامة دبي»، قبل أن يعاد إدخال المبالغ المجمعة ضمن موارد الإدارة مجدداً، وفي ما يتعلق بأكبر فئة نقدية وُضعت من قبل موظف واحد، فكانت 500 درهم.

حاسب نفسك

وجّهت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي رسالة إلى موظفيها وضعتها على صندوق براءة الذمة، قالت فيها: «أخي الموظف - أختي الموظفة.. قد يحصل منك استخدام للمال العام بقصد أو غير قصد، وذلك عن طريق استعمال ممتلكات الإدارة في أداء منفعة خاصة أو شخصية، فعن طريق الإيداع في هذا الصندوق سيتم إرجاع الأموال مرة أخرى إلى ملكية الحكومة: حاسب نفسك قبل أن تحاسب».

500

درهم أعلى فئة

نقدية وُضعت في

صناديق «إبراء الذمّة».

 

طباعة