<![CDATA[]]>
<

أكّدت نجاح الدولة في إرساء ثقافة الابتكار والاعتماد على الخدمات الذكية

مجالس الداخلية تبحث سُبل تعزيز تنافسية الإمارات

مجلس الشهامة أكد أن سياسات الدولة الناجحة هيأت المجال للإبداع والابتكار. من المصدر

ناقشت مجالس وزارة الداخلية الرمضانية، في خامسة حلقاتها أول من أمس، موضوع «التنافسية»، ضمن سبعة موضوعات مدرجة للنقاش هذا العام، وذلك في سبعة مجالس عقدت لهذه الغاية على مستوى الدولة، حيث تناولت المجالس سبل تعزيز موقع الدولة المتقدم على سلم التنافسية العالمية.

نشر مفهوم التنافسية

استضافت جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، في عجمان، مجلس الداخلية، وأدارته الإعلامية ناهد النقبي، بنقاشات حول التنافسية وسبل تعزيزها، من خلال المجالات الاجتماعية.

وأوصت المجتمعات بإنشاء مكتب بحوث ودراسات وإحصاء، على المستويين الاتحادي والمحلي، لقياس مؤشرات تحليل التنافسية، وتحفيز الموظفين على البذل والعطاء، ونشر مفهوم التنافسية بينهم لرفع معدل الإنتاجية، وبالتالي حصول الدولة على المراكز المتقدمة، وإدراج مفهوم التنافسية في المناهج الدراسية، بداية من المرحلة الابتدائية.

وأكدت المجالس نجاح استراتيجية الدولة في إرساء ثقافة الابتكار والاعتماد على الخدمات الذكية في المؤسسات الحكومية، وترسيخ الحكومة للتنافسية كأسلوب أداء ومقياس لنجاح الخدمات والمبادرات الحكومية، الرامية إلى سعادة ورفاهية المجتمع في دولة الإمارات.

واستضاف جاسم إبراهيم الحوسني، مجلس الداخلية بمنطقة الشهامة في أبوظبي، وأداره الإعلامي أحمد اليماحي.

كما استضاف رئيس مجلس جامعة أبوظبي، سعيد بن حرمل الظاهري، مجلس الداخلية في أبوظبي، وأداره الإعلامي رافد الحارثي، والذي قدم نقاشات المجلس حول دور البنية التحتية في تعزيز تنافسية الدولة، وموقعها على الخارطة الدولية.

وأوصى المجلس بتعزيز ملفات المبدعين، لتحقيق التنافسية في كل المجالات، ونشر التوعية للمحافظة على البنية التحتية.

وفي دبي، استضاف محمد بالخير عبدالله مجلس الداخلية، وأداره الإعلامي الدكتور علي سنجل، حول التنافسية في المجال الصحي.

وتحدث المجتمعون عن الاعتماد الدولي للمنشآت الصحية الإماراتية، وجودة الخدمة السريرية وسلامة المرضى داخل الإمارات، وجودة الأمن الصحي داخل الدولة، واستعراض جودة الخدمات العلاجية الإماراتية، وتعريف أساسيات الاعتماد الدولي للمنشآت الصحية.

وأكد المتحدثون أن الحكومة تعزز جهودها، لتطوير المجالات التي تؤثر في مستوى تنافسيتها، خصوصاً في مجالات التعليم والتدريب، وتوفير المهارات والكفاءات اللازمة لسوق العمل، بما يواكب جهود الدولة في تنويع اقتصادها، بعيداً عن النفط.

وفي الفجيرة، استضاف مجلس السيجي مجلس الداخلية، وأداره الإعلامي أيمن مصبح، حول دور التعليم في بناء جيل قادر على تسلم المبادرة، والمحافظة على موقع الدولة المتقدم على مؤشرات التنافسية الدولية. وتم النقاش حول التعليم وقدرته على تطوير العقول البشرية، والفجوة التعليمية بين الجنسين، والريادة في مشاركة المرأة في التعليم.

واستضافت حصة سلطان محمد جاسم الزعابي مجلس الداخلية في رأس الخيمة، الذي أدارته الإعلامية حصة سيف، حول أهمية تعزيز المنظومة الأمنية، لترسيخ موقع الدولة المتقدم على سلم التنافسية العالمية.

حيث تم الحديث حول بيئة التسامح والتعايش الإماراتية، والأمن وندرة الجرائم العنيفة، والتقنيات الأمنية التي تمتلكها دولة الإمارات. كما ناقشت المجالس دور التسامح والتعايش في رفع مستوى التنافسية الإماراتية، والأمان الإماراتي وتأثيره في مستوى التنافسية.

وفي إمارة أم القيوين، استضاف سالم علي حليس مجلس الداخلية، وأداره الإعلامي طلال الهنداسي، حول أهمية المحافظة على منجزات الإمارات الاقتصادية كدولة رخاء، على نحو يسهم في تعزيز موقعها في مؤشرات التنافسية العالمية، بحضور اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا، قائد عام شرطة أم القيوين.