نسّقت مع «هيئة الصحة» و«الإسعاف الموحد» قبل استحداثها

«الطرق» تطلق «عونك» لذوي الإعاقة والحالات المرضية غير الطارئة في دبي

الخدمة الجديدة تلبي الطلب المتزايد على مركبات الأجرة النوعية. تصوير: تشاندرا بالان

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات بدبي عن إطلاق خدمة «عونك» المخصصة لنقل الركاب من ذوي الإعاقة أو أصحاب الحالات المرضية غير الطارئة، التي لا تستدعي طلب سيارات الإسعاف، وتعتبر هذه الخدمة الأولى من نوعها في المنطقة، والثالثة على مستوى العالم بعد المملكة المتحدة وإيرلندا.

وتجمع المركبة بين المتطلبات والتجهيزات التي تتوافر في سيارات الإسعاف، وبين مزايا مركبات الأجرة.

شروط مقدّمي الخدمة

وضعت هيئة الطرق والمواصلات مجموعة من الشروط لمقدمي خدمة الحالات غير الطارئة. منها أن تكون السيارات مصنعة خصيصاً لنقل ذوي الإعاقة، حسب المواصفات المعتمدة لدى الهيئة وجهات الاختصاص في الإمارة. واختيار السائقين بعناية، وتدريبهم حتى المستوى الثالث من مستويات تقديم خدمة الحالات غير الطارئة، فيما توفر الهيئة نظاماً متطوراً لبناء قاعدة بيانات، ونظام حجز وتوزيع، ونظاماً للمتابعة وتحديد المواقع الجغرافية.

وقال رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي للهيئة، مطر الطاير، إن إطلاق الخدمة يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالاهتمام بشريحة ذوي الإعاقة في المجتمع، وتوفير القوانين والإجراءات العملية التي تحفظ لهم حقوقهم، خصوصاً الرعاية الصحية المناسبة والتعليم والعمل، وصولاً الى دمجهم في المجتمع أفراداً فاعلين.

كما يأتي ترجمةً لمبادرة سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، «مجتمعي.. مكانٌ للجميع» التي تهدف إلى تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول عام 2020، عبر دعم وتعزيز الجهود الحالية للإمارة في مجال تمكين ذوي الإعاقة، وضمن إطار جامع يسهم في تعزيز فاعلية المشروعات والمبادرات القائمة، واستحداث مزيد منها، وفق رؤية ترمي إلى تعظيم مشاركة وإدماج هذه الفئة المهمة في المجتمع، وإيجاد مسارات عمل جديدة يمكن من خلالها تذليل كل العراقيل التي قد تعترض طريق انخراط ذوي الإعاقة بصورة إيجابية في محيطهم الاجتماعي كأفراد قادرين على الإنتاج والإبداع.

وأضاف: «تخدم مبادرة (عونك) المرضى الذين أجريت لهم عمليات بالمستشفيات وينبغي استكمال راحتهم بالمنزل، والمريض الذي تم تقييمه من قبل الطبيب، ومن ثم تقرر نقله إلى أحد المستشفيات لمتابعة علاجه، والحالات المرضية التي تحتاج إلى نقلها من مستشفى إلى مستشفى آخر بناءً على توصية من الطبيب، وكذلك المريض الذي يرغب في الذهاب إلى أحد المستشفيات أو العيادات من وإلى مقر الإقامة لمراجعة الطبيب، إلى جانب ذوي الإعاقة والكبار في السن الذين يحتاج نقلهم إلى مواصفات خاصة في المركبة».

وأوضح أن الخدمة الجديدة فريدة من نوعها، وتلبي الطلب المتزايد على خدمات النقل المتخصصة لتلبية احتياجات المرضى وذوي الإعاقة والكبار في السن، كما تعد مبادرة رائدة لتقديم خدمة رعاية تدعم النظام الصحي في الإمارة، مشيراً الى أن الهيئة نسقت مع هيئة الصحة في دبي ومركز الاسعاف الموحد قبل استحداث هذه الخدمة.

وأعرب الطاير عن أمله في أن تلقى المبادرة القبول والارتياح من المجتمع بمختلف شرائحه، وأن تكون عوناً للفئة المستهدفة في تنقّلها لقضاء احتياجاتها.

 

طباعة