<![CDATA[]]>

ترأس اجتماع مجلس الوزراء في «دار الاتحـــاد» وأطلق مجموعة من القرارات الوطنية

محمد بن راشد: ‬2013 عاماً للتوطين

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الحكومة الاتحادية تستلهم في عملها نهج الآباء المؤسسين وتمضي في مسيرتها وفقاً للبرنامج الوطني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، معلناً سموه أن عام ‬2013 سيكون عاماً للتوطين، تتضافر فيه الجهود وتتوحد الطاقات، ويتم خلاله إطلاق مجموعة من المبادرات والسياسات للتعامل مع التوطين أولوية وطنية على جميع المستويات.

وأطلق سموه خلال اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد صباح أمس، في «دار الاتحاد» في دبي، مجموعة من المبادرات الوطنية بمناسبة اليوم الوطني الـ‬41 للدولة، بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الجلسة، إنه «من دار الاتحاد كانت البداية ومنها اليوم نجدد الانطلاقة، لا نجتمع اليوم هنا لإحياء ذكريات، بل نجتمع لنجدد عزيمتنا ونشحذ طاقاتنا، ونستذكر روح الطموح الكبيرة التي كانت لدى الآباء المؤسسين، والرؤية العظيمة التي قادت لولادة دولة استطاعت أن ترسخ لها مكاناً عالمياً خلال ‬41 سنة فقط، وبنفس هذه الروح وهذا الطموح العظيم نستطيع أن نمضي بكل ثقة وقوة نحو المستقبل».

وأضاف سموه مخاطباً الوزراء، أن «أهم ما يميز الآباء المؤسسين وأهم ما تعلمناه منهم هو أن المواطن هو الأولوية، وبناء الإنسان قبل بناء العمران، ونهج أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، أن المواطن يأتي أولاً وثانياً وثالثاً، ونحن نمضي وفق هذا النهج ونقول، إن إنجازات عام ‬2013 ستفوق إنجازات ‬2012، وكل سنة أفضل من التي قبلها ولا مكان للتقاعس أو التردد في تحقيق طموحات شعبنا، ونعلن اليوم من هذا المكان أن عام ‬2013 سيكون عاماً للتوطين، والذي سيكون أولوية وطنية لا بد أن تتكاتف الجهود للتعامل معها».

وأشار سموه إلى أن «روح الاتحاد هي العمل كفريق واحد وفق رؤية موحدة وأهداف محددة، والإنجاز سيتحدث عن صاحبه، وأحب أن أذكركم بمقولة شهيرة لوالدنا الشيخ زايد، رحمه الله، بأن الإنسان يفنى، والمال يفنى، ويبقى الوطن، وستبقى الأعمال التي قدمناها من أجل الوطن».

واعتمد مجلس الوزراء خلال الجلسة مجموعة من المبادرات الوطنية، أولها تحديد عام ‬2013 عاماً للتوطين بجانب اعتماد «وثيقة قيم وسلوك المواطن الإماراتي»، التي تهدف لتنشئة جيل إماراتي واع بمسؤولياته وواجباته تجاه وطنه وأسرته ومجتمعه، فيما تحدد الوثيقة مفهوم المواطنة وأبعادها وصورها، وأهم الخصائص والسلوكيات والقيم والمهارات التي ينبغي أن يتحلى بها المواطن الإماراتي، بهدف بناء إطار عام وواضح للشخصية الإماراتية يعكس ثقافتها الخاصة وارتباطها بقيمها وعاداتها وتراثها ودينها الإسلامي، إذ يمكن استخدام هذا الإطار العام في مختلف المجالات التربوية والثقافية.

ووجه مجلس الوزراء بتعميم هذه الوثيقة الوطنية على الجهات ذات العلاقة كافة، واستخدامها مرجعاً في كل الجهود المعنية ببناء الجيل الإماراتي.

وأقر مجلس الوزراء تسمية يوم ‬19 من رمضان من كل عام والموافق ذكرى رحيل مؤسس الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، «يوم العمل الإنساني الإماراتي»، إحياء لذكرى الشيخ زايد، رحمه الله، وعرفانا بدوره في تأسيس مسيرة العطاء الإنساني في دولة الإمارات. فيما علق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذه المبادرة قائلاً، إن «زايد هو منبع الجود وأصله، وإنه هو من غرس في شعبه حب العطاء والبذل دون مقابل، ولا بد لصاحب هذا الفضل أن يذكر في هذا اليوم، وخير ما نذكره به، رحمه الله، إنسانيته وعطاؤه وكرمه الذي لم يميز به بين قريب وبعيد، والذي جعل الإمارات محطة إنسانية عالمية للعطاء».

ويتضمن هذا اليوم إطلاق مبادرات إنسانية وخيرية في مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة، احتفاء بذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

من ناحية أخرى، اعتمد مجلس الوزراء خلال جلسته بدار الاتحاد قراراً بتكليف وزارة الأشغال العامة والإسكان ببناء سارية كبيرة لعلم الإمارات في جميع إمارات الدولة، على غرار السارية الموجودة في كل من إمارتي أبوظبي ودبي.

وأصدر المجلس قراراً بإلزام الجهات والمؤسسات الاتحادية والمحلية كافة بوضع سارية للعلم أمام هذه الجهات، بمواصفات موحدة وقياسية يصدر بها سياسة موحدة بما يتناسب مع هيبة العلم ومكانته، ويحافظ على ألوانه ورونقه أمام الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية كافة. وأقر المجلس خلال جلسته، أمس، مبادرة دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة للشباب من خلال تخصيص ‬10٪ من مشتريات الوزارات والهيئات الاتحادية لهذه المشاريع، وعلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذه المبادرات قائلاً «سندعم الشباب الإماراتي، والمنتجات الإماراتية، والثقافة الإماراتية، لأن الإمارات هي فخرنا، وأبناؤها مصدر عزنا».