بن سويف: «الداخلية» تعمل على تعزيز التميّز

اللواء بن سويف في صورة جماعية مع الخريجين. من المصدر

أكد مدير عام الأمن الجنائي في وزارة الداخلية، اللواء خميس سيف بن سويف، أن الوزارة تعمل على تعزيز معايير التميّز في مختلف مجالات العمل الأمني لمواجهة تحديات العصر، وتعزيز ثقافة الضباط العاملين فيها، وفق أحدث المناهج والنظم التدريبية والأكاديمية.

وأضاف على هامش حفل تخريج 42 ضابطاً في ثلاث دورات، هي: «الأدلة الجنائية ومسرح الجريمة»، و«حقوق الإنسان» الأولى، و«منهجيات التميّز القيادي والإداري»، أن تخريج هذه الكوكبة من الضباط يسهم بشكل كبير في الارتقاء بمنهجية العملية التدريبية في سبيل تنمية وتطوير الموارد البشرية القادرة على مواجهة تحديات العصر الراهن بكل كفاءة وفاعلية.

وذكر مدير عام كلية الشرطة، العقيد سيف علي الكتبي، أن العنصر البشري يعد الحلقة الأولى من حلقات عملية التدريب المتكامل، الذي يسعى إلى تنمية وصقل معارف ومهارات ضباط الشرطة ومنتسبي وزارة الداخلية، الأمر الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى رفع كفاءة وفاعلية الأداء الفردي والمؤسسي في الوزارة.

وقال إن القيادة والتخطيط هما سر النجاح والتطور، وهو ما تتبعه وزارة الداخلية في تطبيق مبادئ الاستراتيجية، لوضع الرؤى المستقبلية، والتطلعات والطموحات المرجوة من أجهزة الشرطة والأمن. ونوه مدير معهد تدريب الضباط، العقيد الدكتور محمد سعيد الحميدي، بمستوى الخريجين وحرصهم على الاستفادة من مناهج الدورات بشكل كامل، ما جعلهم يرسمون صورة مشرقة لنماذج ونوعية الضباط، التي تسعى وزارة الداخلية إلى الوصول إليها، مشيراً إلى أن دورة «الأدلة الجنائية ومسرح الجريمة»، التي شارك فيها 14 ضابطاً، تهدف إلى التعريف بمسرح الجريمة وأهميته في مجال البحث الجنائي، إضافة إلى الأسلوب الصحيح للتعامل مع ما يحتويه مسرح الجريمة من أدلة وآثار والحفاظ عليه، وتقييمه وإدارة إجراءات العمل لجهات الاختصاص المشاركة في العمل بمسرح الجريمة.

أما دورة «حقوق الإنسان» الأولى، فقد شارك فيها 11 ضابطاً، وتهدف إلى تبصير المشاركين وتنمية معارفهم بواجباتهم وحقوقهم اللازمة لهم، ضماناً لحرية الأفراد للحفاظ على حقوق وكرامة الإنسان المتأصلة في ذاته.

وشارك في دورة «منهجيات التميّز القيادي والإداري» الأولى، 18 ضابطاً من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام، وتهدف إلى تعزيز منهجيات التميّز القيادي والإداري لتحقيق أفضل النتائج، من خلال تدريبهم على النماذج والمعايير الدولية، والقدرات المحورية للتميّز القيادي والإداري، وتطبيقات عملية على برامج الشيخ خليفة للتميز.

طباعة