«الهيئة» تؤكّد أن البطاقة باتت شرطاً لدخول امتحان الـ «سيبا»

دراسة ربط التسجيل في الجامعات بـ «الهوية»

معدلات التسجيل في «الهوية» مازالت عند مستوياتها المرتفعة منذ مطلع العام الجاري. الإمارات اليوم

أبلغ مدير عام هيئة الإمارات للهوية الدكتور المهندس علي محمد الخوري «الإمارات اليوم» بأن «الهيئة تدرس حاليا بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي، جعل بطاقة الهوية إلزامية ضمن إجراءات تسجيل الطلبة في جامعات الدولة»، مشيرا إلى أن «بطاقة الهوية باتت حاليا شرطا لدخول امتحان قياس الكفاءة التربوية في اللغة الإنجليزية (سيبا) بالنسبة لطلبة إمارة أبوظبي الذين يستعدون لدخول الجامعات العام الجاري، وذلك بالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتعليم، وجارٍ العمل على تعميم هذا المطلب على مستوى الدولة».

وقال الخوري، إن «ربط تسجيل وقبول الطلبة في الجامعات باستخراج بطاقة الهوية يأتي في إطار مساعي الهيئة إلى توسيع قاعدة المؤسسات، التي تعتد ببطاقة الهوية في إثبات هوية المنتسبين إليها»، مؤكدا «أهمية وجود بطاقة هوية لجميع الطلبة، بما يسهم في تأسيس قاعدة معلومات شاملة، تكون بمثابة مرجع لبيانات جميع طلبة الجامعات».

ربط الهوية بالإقامة

تبدأ هيئة الإمارات للهوية تفعيل خدمة ربط التسجيل في بطاقة الهوية مع إجراءات إصدار وتجديد الإقامة في إمارة الفجيرة، اعتبارا من 30 يناير الجاري، وتأتي هذه الخطوة تنفيذا للمحور الثاني من محاور خطة التسجيل الجديدة، المنبثقة عن استراتيجية هيئة الإمارات للهوية 2010 ـ .2013

وأكد مدير العلاقات العامة والتسويق في هيئة الإمارات للهوية، عبدالعزيز المعمري، أن عملية التوسع التدريجي، في تفعيل خدمة ربط التسجيل في بطاقة الهوية، مع إجراءات إصدار وتجديد الإقامة، تبدأ مرحلتها الثانية مع التشغيل التجريبي في إمارة الفجيرة.

وقال إن «مركز تسجيل الهوية في مدينة الفجيرة سيبدأ عملية تسجيل المقيمين في بطاقة الهوية بعد استكمالهم إجراءات الطب الوقائي، في حين يكون التسجيل في بطاقة الهوية في دبا الفجيرة داخل مركز الطب الوقائي نفسه».

وأوضح أن «الهيئة وضعت تصورا يتسم بالمرونة واليسر لتسجيل طلبة الجامعات، إذ سيتم توفير محطات تسجيل في أماكن وجودهم داخل الحرم الجامعي، حتى لا يضطروا إلى ترك مقاعد دراستهم من أجل التسجيل في المراكز الخارجية»، مضيفاً أن «(الهيئة) تقوم حاليا بمخاطبة عدد من المؤسسات التعليمية لتسجيل الطلبة المسجلين لديها في نظام السجل السكاني وبطاقة الهوية».

في سياق متصل، لفت مدير عام هيئة الإمارات للهوية إلى أن «هناك بعض البنوك مازالت ترفض الاعتداد ببطاقة الهوية، وتعتمد فقط على جواز السفر في معاملاتها»، مؤكداً أن «استخدام بطاقة الهوية في القطاع المصرفي يضيف عامل أمان للمعاملات المصرفية، ويوفر معايير أمنية عالية في التعرف إلى هوية المتعاملين، إذ لا يمكن التلاعب أو تغيير بيانات (الهوية)، مقارنة بما قد يحدث في جواز السفر»، داعيا جميع المؤسسات المصرفية إلى الاعتداد ببطاقة الهوية، بجانب جواز السفر في هذه المرحلة لتوثيق هوية العملاء.

وأكد الخوري، أن «معدلات التسجيل في السجل السكاني، وبطاقة الهوية مازالت عند مستوياتها المرتفعة منذ مطلع العام الجاري، إذ يبغ متوسط التسجيل على مستوى جميع المراكز في الدولة 10 آلاف شخص يومياً.

وأشار إلى «زيادة عدد المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية في الدولة، التي ربطت الاستفادة من خدماتها باستخراج بطاقة الهوية، من بينها مؤسسات ألزمت موظفيها باستخراج بطاقة الهوية ووضعتها شرطا من شروط التعيين للموظفين الجدد، ومن تلك المؤسسات وزارات الداخلية والشؤون الاجتماعية والتعليم، وشرطة أبوظبي ، وصندوق المعاشات وغيرها، مشيرا إلى أن «الهيئة» ستعمل، خلال الفترة المقبلة، على ربط العديد من الخدمات الأخرى ببطاقة الهوية في إطار مساعيها للانتهاء من تسجيل المواطنين والمقيمين كافة في الدولة بنظام السجل السكاني، وبطاقة الهوية.

طباعة