«الشؤون» تطالب الحضانات بالتزام معايير دمج المعاقين

 

طالبت وزيرة الشؤون الاجتماعية مريم خلفان الرومي، الحضانات بالتزام معايير دمج المعاقين وفقاً لما حددته الوزارة، لضمان تقديم خدمات لهم تأخذ في الاعتبار خصوصيتهم، واختلاف احتياجاتهم باختلاف إعاقاتهم.

وكشفت الرومي خلال إطلاق مبادرة «كلنا أطفال» أمس، عن توجه الوزارة لتعديل القانون رقم «5» الخاص بدور الحضانة، للاستفادة من الممارسات العالمية، والاستعانة بآراء العاملين والمشرفين والخبراء، بهدف الوصول بالقانون إلى أفضل الصيغ، وأحدثها.

وأكدت قدرة المعاقين على التجاوب والاندماح في مجتمعهم، لافتة إلى أن ذلك يتطلب رعاية خاصة لهم، وحرصاً على أن ينالوا حقوقهم كاملة، مؤكدة دعم الوزارة للمعاقين ورعايتها لهم.

واطلعت الوزيرة على الإجراءات التي اتخذتها إحدى دور الحضانة العاملة في دبي لاستقبال الأطفال من ذوي الإعاقة، بتوفير المشرفات المختصات، وغرف المصادر، والبيئة المؤهلة، ما وفر للأطفال المعاقين الفرصة ليستفيدوا من الخدمات المقدمة، كأقرانهم الأصحاء.

يذكر أن الوزارة أعدت دليلاً علمياً للمعايير المطلوب الوفاء بها في دور الحضانة، من أجل تعريف العاملين فيها، وأسر المعاقين، وأفراد المجتمع الآخرين، بتلك المعايير، حتى يلم الجميع بحقوق ذوي الإعاقة في الحياة بصورة عامة ودور الحضانة خاصة.

طباعة