العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تتطلعان إلى توحيد الجهود لدفع عجلة البحث والابتكار في الإمارة

    «صحة أبوظبي» تتعاون مع «كلاليت» في «الصحة الرقمية»

    خلال توقيع المذكرة في أبوظبي. وام

    وقّعت دائرة الصحة في أبوظبي، أمس، مذكرة تفاهم مع «خدمات الصحة الشاملة» (كلاليت)، أكبر مزوّد للرعاية الصحّية في إسرائيل، وثاني أكبر مزوّد للرعاية الصحية عالمياً.

    وتهدف المذكرة إلى تمهيد الطريق أمام مزيد من التعاون بين البلدين في القطاع الصحي، وتعزيز العمل المشترك، وتبادل الخبرات في الرعاية الصحية.

    وتمثل المذكرة أساساً لتعاون وثيق في جملة من المجالات، لا سيما الصحة الرقمية، وبرنامج الأطباء الزائرين، والتعليم الطبي المستمر، والإحالات للمرضى الدوليين والبحوث والمسارات السريرية.

    وقّع الاتفاقية، بحضور الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس الدائرة، كل من وكيل الدائرة الدكتور جمال محمد الكعبي، والمدير التنفيذي لصندوق المرضى كلاليت، أوهاد دودسون، والسفير الإسرائيلي لدى الإمارات، إيتان نائيه، والرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للضمان الصحي (ضمان)، حمد عبدالله المحياس.

    وتتطلع الاتفاقية إلى إثراء التعاون في التجارب السريرية وتوحيد الجهود لدفع عجلة البحث والابتكار في الإمارة بما يسهم في خلق بيئة بحثية منتجة تشجع المشروعات البحثية القيمة، فضلاً عن رفد جهود الإمارة لإرساء مكانتها مركزاً رائداً لعلوم الحياة ووجهة رائدة على خارطة السياحة العلاجية العالمية.

    وقال الشيخ عبدالله آل حامد: «نؤمن في الدائرة بأهمية إنشاء وتوطيد الشراكات مع مؤسسات صحية رائدة، للمضي قدماً بقطاع الرعاية الصحية والارتقاء بجودته».

    وتابع: «بفضل توقيع (اتفاق إبراهيم) عليه السلام، نتطلع إلى استكشاف وإرساء فرص للتعاون مع مؤسسات صحية رائدة في إسرائيل، ككلاليت، لتعزيز مخرجات القطاع الصحي وجهوده البحثية وقدراته الرقمية، فضلاً عن توحيد الخبرات والمعارف لمواصلة الارتقاء بإمكانات منظومتنا للرعاية الصحية».

    وأضاف أن «أبوظبي رسخت مكانتها وجهة مفضلة للشركات الناشئة والرائدة في الابتكار في المجال التكنولوجي والابتكار وعلوم الحياة، من خلال توفير بيئة جاذبة للمستثمرين الدوليين والناشئين والمهتمين بمستقبل الصحة، باحتضانها واحداً من أكبر برامج الجينوم على الإطلاق، وواحدة من أكثر المنصات لتبادل المعلومات الصحية شمولاً على مستوى العالم».

    وأكد أن «الصحة الرقمية وعلوم الجينوم من العناصر الأساسية في جهود الارتقاء بأي منظومة صحية، وهو ما نسلط الضوء عليه من خلال عقد الشراكات وإطلاق برامج ومبادرات توظف الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحديثة لمواصلة تحسين مخرجات القطاع وإمكاناته».

    وقال المدير التنفيذي لصندوق المرضى كلاليت، أوهاد دودسون، إن الهدف من الاتفاقية، الفريدة من نوعها، هو الحفاظ على صحة المجتمع وسلامة أفراده.

    وأضاف: «منذ توقيع معاهدة السلام بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، بدأنا في إجراء حوارات ركزت على التعاون في مجال الرعاية الصحية، حيث ستفتح الاتفاقية آفاق التعاون في مجال البحث والصحة الرقمية، وستمكننا من نقل خبرتنا في الاستفادة من البيانات الضخمة لدعم البحث والابتكار».

    وشهد اللقاء أيضاً توقيع شركة «ضمان» مذكرة تفاهم مع «كلاليت» لتعزيز التعاون في العديد من المجالات، ومن أهمها الطب الوقائي، وإدارة المخاطر، والتشخيص المبكر، وإدارة الأمراض المزمنة، ومنصات التشخيص الجيني، والتركيز على الابتكارات المستقبلية.

    وأكد حمد عبدالله المحياس، أن «توقيع المذكرة ينسجم مع أهدافنا الرامية إلى مواصلة تعزيز شراكاتنا الإقليمية والعالمية في مختلف النواحي، لتوسيع نطاقات التغطية لمشتركينا خارج الدولة والاطلاع على أفضل الممارسات المهنية والتشغيلية، وتبادل الخبرات العالمية».

    وأضاف المحياس: «نفخر بتوقيع المذكرة مع كلاليت للرعاية الصحية كونها من المؤسسات الصحية العريقة على مستوى المنطقة، وتأتي ضمن التزامنا بفتح مجالات التعاون مع المؤسسات ذات الرؤية المشتركة، بما يتماشى مع تطلعات المتعاملين والقطاع الصحي في الإمارة».

    وتُعد «كلاليت» أكبر مجموعة منشآت صحية وإحدى أكثر المؤسسات الطبية تقدماً في إسرائيل، وتقدّم خدماتها الطبية لأكثر من أربعة ملايين مريض سنوياً.

    عبدالله آل حامد:

    • «نتطلع إلى استكشاف وإرساء فرص للتعاون مع مؤسسات صحية رائدة في إسرائيل».

    طباعة