أسبوعية لغير المطعمين.. وشهرية لمن أتم 28 يوماً بعد تلقي جرعتي «اللقاح»

إلزام موظفي أبوظبي بمسحة أنف دورية على نفقتهم

استثناء مَنْ تلقى اللقاح من المسحة طالما ظهرت حالته في «الحصن» بالنجمة الذهبية أو الحرف (E). أرشيفية

ألزمت حكومة أبوظبي كل الموظفين والعاملين لدى الجهات والشركات الحكومية، بإجراء فحوص مسحة الأنف (بي سي آر)، الخاصة بالكشف عن الإصابة بفيروس «كورونا»، بشكل دوري للسماح بدخولهم مقار العمل، على أن تجرى هذه الفحوص على نفقة الموظف، كل سبعة أيام للذين لم يتلقوا اللقاح، أو تلقوا جرعة واحدة فقط، إضافة إلى الفئات المستثناة من اللقاح بشهادات طبية معتمدة، وكل شهر للذين أمضوا 28 يوماً، بعد تلقيهم الجرعة الثانية للقاح.

وأعلنت دائرة الإسناد الحكومي، في أبوظبي، عن تحديث في قائمة التزامات الجهات والشركات الحكومية، لضمان استمرارية الأعمال والخدمات، خلال فترة تفشي «كوفيد-19»، شملت خمسة اشتراطات رئيسة، الأول: الحفاظ على تحقيق تباعد جسدي داخل جهات العمل، لا يقل عن مترين. والثاني: عدم تجاوز عدد الموظفين نسبة 30% من إجمالي القدرة الاستيعابية العامة لمقر العمل. والثالث: تفعيل ممارسة العمل عن بُعْد بشكل إلزامي للفئات المحددة في التعميم رقم (1) لسنة 2021 الصادر عن الدائرة، والتي تضم: «الحوامل والمرضعات، ومن تتجاوز أعمارهم 60 عاماً، وأحد الوالدين ممن لديهم أبناء في المرحلة الدراسية للصف العاشر فما دون ضمن نظام التعليم عن بُعْد، والوظائف التي يمكن تأديتها عن بُعْد، ويتم تحديدها من جهة العمل، والمصابين بأمراض مزمنة، وضعف في المناعة».

كما تضمنت الاشتراطات الخمسة، كذلك، تطبيق الإجراءات الصحية والوقائية والاحترازية المعلن عنها في مقار العمل، وأي قرارات تصدر عن الجهات المختصة بهذا الشأن. وأخيراً: تطبيق ما جاء في الأدلة والإرشادات والتعاميم الصادرة من الدائرة، وهيئة الموارد البشرية.

وأشارت الدائرة إلى أنه في ما يتعلق بدورية فحص مسحة الأنف للكشف عن الإصابات بين موظفي الجهات والشركات الحكومية في الإمارة، فقد تم استثناء الموظفين الذين تلقوا اللقاح المضاد للفيروس، من إجراء المسحة الطبية، طالما ظهرت حالاتهم في تطبيق الحصن بـ«النجمة الذهبية» أو حرف (E).

فيما ألزمت الدورية ثلاث فئات، من الموظفين الموجودين في مقار العمل، بإجراء فحص مسحة الأنف كل سبعة أيام، الأولى: تشمل غير الحاصلين على اللقاح، والحاصل على الجرعة الثانية من لقاح «كوفيد-19» ولم يكمل 28 يوماً، والمستثنى من تلقي اللقاح بتقرير طبي معتمد، على أن يتحمّل الموظف كلفة الفحص. كما ألزمت الدورية الموظفين الحاصلين على اللقاح بإجراء فحص مسحة الأنف مرة واحدة شهرياً (بعد مرور 28 يوماً على الجرعة الثانية)، دون تحمّل الجهة أو الشركة الحكومية كلفة الفحص.

وذكرت أنه بالنسبة لحالات مخالطي المصابين بالفيروس، أو العائدين من الخارج، لموظفي الجهات والشركات الحكومية، أنهم سيخضعون لفترة حجر صحي، حسب المدة التي تقررها الجهات المختصة، على أن تخصم هذه الفترة من رصيد الإجازات السنوية للموظف الذي لم يتلق اللقاح، أو تحسب إجازة من دون راتب في حال عدم وجود رصيد إجازات كافٍ، بينما يسمح للموظف المخالط الذي تلقى اللقاح بممارسة عمله بنظام العمل عن بُعْد.

موظفو التعهيد

حول التزامات العاملين لدى الجهات الحكومية من التابعين لشركات وموظفي عقود الخدمات والتعهيد، قالت الدائرة إنه في حال الدخول المؤقت لموظفي تلك الشركات إلى جهات العمل الحكومية، يجب إبراز نتيجة سلبية لفحص مسحة الأنف، لا تتجاوز مدتها ثلاثة أيام، فيما يلتزم من يداوم منهم لدى الجهات الحكومية بشكل يومي، بالالتزامات نفسها المقررة على موظفي الجهة الحكومية.


- مخالطو المصابين، أو العائدون من الخارج، يخضعون لفترة حجر، لمدة تقررها الجهات المختصة.

- تطبيق الإجراءات الاحترازية المعلن عنها في مقار العمل، وأي قرارات تصدر عن جهات مختصة.

طباعة