أكد أن 45% من الوظائف ستختفي خلال السنوات المقبلة

القرقاوي: وظائف المستقبل ستعتمد على مواهب الخيال والإبداع

صورة

أكد وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات محمد عبدالله القرقاوي، أن «من يملك المعلومة يملك المستقبل.. وأن من يملك المعلومة يستطيع أن يقدم خدمة أفضل.. ويطور الحياة بشكل أكبر»، وأشار إلى أن وظائف المستقبل ستعتمد على مواهب الخيال والإبداع.

وتحدث خلال الكلمة الافتتاحية التي ألقاها خلال افتتاح فعاليات الدورة السابعة من القمة العالمية للحكومات، عن ثلاثة تحولات كبرى ستتسارع خلال الفترة القادمة وستكون تأثيراتها شاملة، وهي تراجع دور الحكومات، والسلعة الأهم في المستقبل هي الخيال، والترابط على مستوى جديد، شارحاً تأثيرات التحولات العظمى على القطاعات كافة، حيث ستغير حياة البشرية بشكل أكبر خلال الفترات المقبلة.

وأشار القرقاوي إلى أن «الحكومات ستشهد تراجعاً في دورها وربما انسحاب الحكومات بشكل كامل عن قيادة التغيير في المجتمعات الإنسانية». وذكر أن «الحكومات ظلت بشكلها الحالي عبر مئات السنين هي الأداة الرئيسة لتطوير المجتمعات، وقيادة عجلة النمو، وتحسين حياة البشر».

واعتبر القرقاوي أن «السؤال الأول الذي يتطلب الإجابة عنه هو: من يقود التغيير اليوم؟ خصوصاً أن الحكومات لا تقود التغييرات في المجتمعات الإنسانية اليوم، ولا تؤثر بها، بل فقط تحاول الاستجابة لها، وأحياناً بشكل متأخر».

وأشار القرقاوي في كلمته إلى أن «الخيال هو الموهبة الأهم والسلعة الأعظم، وعليها سيكون التنافس، ومن خلالها سيتم خلق القيمة، ومن يملكها سيملك اقتصاد المستقبل».

ونوه القرقاوي بأن «45% من الوظائف ستختفي خلال السنوات القادمة، وأغلب هذه الوظائف هي الوظائف التي تعتمد على المنطق أو الروتين أو القوة البدنية»، لافتاً إلى أن الوظائف الوحيدة التي ستحقق نمواً خلال العقود القادمة هي التي تعتمد على الخيال والإبداع وذلك حسب آخر الدراسات.

وأوضح أن «حجم القطاع الاقتصادي المتعلق بالخيال والإبداع بلغ في 2015 أكثر من 2.2 تريليون دولار»، مضيفاً أن «وظائف المستقبل ستعتمد على مواهب الخيال والإبداع».

وفي حديثه عن الترابط، أكد القرقاوي أن أحد أهم الأسباب الرئيسة للرفاه الذي تعيشه الشعوب هو الترابط عبر شبكة واحدة والتواصل الدائم، وانتقال الخدمات والأفكار والمعرفة بين الناس.

وقال: «الترابط في المستقبل القريب سيكون بين 30 مليار جهاز مع الانترنت، حيث تستطيع هذه الأجهزة التحدث مع بعضها وتبادل المعلومات، والعمل معا أيضاً لإنجاز مهام محددة».

طباعة