برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    جولة جديدة لمبادرة «المبرمج الإماراتي» بمشاركة 600 طالب وطالبة

    أعلن صندوق الوطن، المبادرة المجتمعية لمجموعة من رجال الأعمال الإماراتيين الرامية إلى دعم صناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة، عن إطلاق جولة جديدة من المرحلة المتوسطة لمبادرة «المبرمج الإماراتي»، والتي تهدف إلى تزويد المشاركين فيها بمهارات متقدمة في مجالي الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة.

    ويشارك في الجولة التي ستبدأ اليوم وتستمر لغاية 15 يوليو بدعم من «شركة الدار العقارية»، 600 طالب وطالبة من جميع إمارات الدولة، ومدينتي العين وكلباء، ويتخللها مجموعة من الدورات والمحاضرات التعليمية التي تعقد عبر منظومة إلكترونية متطورة تقوم على نظام«التعلم عن بعد» وتحاكي البرمجة والذكاء الاصطناعي. 

    وسيتعرف المشاركون في الجولة على مهارات متقدمة في مجالي الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي الرامية لبناء القدرات الوطنية في المجال الذي بات يعتبر ركيزة أساسية في توجهات الدولة المستقبلية لبناء اقتصاد معرفي مستدام وفي صناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

    وقالت مدير عام صندوق الوطن هند باقر: «مبادرة (المبرمج الإماراتي) هي إحدى المبادرات الرئيسية لصندوق الوطن التي يسعى من خلالها إلى الاستثمار في مواردنا البشرية بما يتماشى وتوجيهات القيادة الرامية إلى إعداد جيل من الكفاءات القادرة على مواصلة مسيرة دولتنا التنموية عبر بناء اقتصاد معرفي ورقمي مستدام للأجيال القادمة».

    وأضافت: «هدفنا هو تطوير القدرات الوطنية الناشئة وصقل مهاراتها وتطوير خبراتها في جوانب الذكاء الاصطناعي المختلفة، بما يسهم في تعزيز قدرتهم على تسخيرها، والاستفادة الأمثل من تطبيقاتها واستخداماتها في خدمة مجتمعنا ودفع مسيرة تقدم وازدهار دولتنا بما يتماشى مع تطلعات قيادتنا وطموحات شعبنا بأن نكون الأفضل والأكثر تقدماً في العالم على الصعد كافة». 

    ومن جانبها، قالت مدير إدارة الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية في الدار العقارية سلوى المفلحي: «يشهد إطلاق النسخة الجديدة من برنامج المبرمج الإماراتي على النجاح الكبير الذي حققته المبادرة، ونتطلع إلى أن نشهد المزيد من النجاح والمشاركة من قبل الطلاب في هذا البرنامج التعليمي القيم».

    ويتيح «المبرمج الإماراتي» للناشئين ممن تتراوح أعمارهم بين 7 و14 عاماً إمكانية اكتساب المهارات الأكثر طلباً في مجالات البرمجة، وذلك من خلال توفير بيئة تمكنهم من تطوير مهاراتهم الرقمية عبر منصة معرفية متكاملة تتكون من عدة مراحل تبدأ في مرحلتها الابتدائية بتعليم الطلبة برمجة الألعاب الإلكترونية ومفاهيم البرمجة الرئيسة، تليها المرحلة المتوسطة التي تركز على مفاهيم الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، وصولاً إلى المرحلة المتقدمة التي تركز على تطوير القدرات في مهارات البرمجة المتقدمة المتمثلة في بناء التطبيقات الإلكترونية والرقمية. 

    طباعة