نقطة حبر

«مسبار الأمل» يلهم الأجيال

نحن على موعد يوم الثلاثاء المقبل مع إنجاز جديد لأبناء الإمارات، وهو وصول «مسبار الأمل» إلى كوكب المريخ، حيث يثبت هذا الإنجاز أن دولتنا بقيادتها الرشيدة لا تعرف كلمة «مستحيل»، ولا ترضى إلا أن تكون في «نادي الكبار» عالمياً في المجالات المختلفة، وذلك من خلال الرؤية الثاقبة للمستقبل، والخطوات المدروسة لتحقيق هذا الهدف.

دولة الإمارات تعانق بمسبارها المجد، وتحقق على أيدي كوادرها الشابة، طموحات مؤسّس اتحاد دولتنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في الوصول إلى الفضاء الخارجي، ومشاركة الإمارات في استكشافه، فكان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، يؤسس لدولة فتية وينظر إلى مستقبلها في الفضاء البعيد، وخلال السنوات العشر الأخيرة تحقق الدولة بتوجيهات قيادتنا إنجازاً تلو الآخر في مجال الفضاء، حتى أتى مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» ليكون على قمة هذه الإنجازات.

أربعة أيام تفصلنا عن تحقيق حُلم أرادت له قيادتنا أن يكون «أملاً» ليس للإماراتيين فحسب، بل لشعوب الوطن العربي الكبير أيضاً، في تحقيق مستقبل أكثر إشراقاً للدول العربية، وتأكيد أن العرب يستطيعون تقديم الإنجازات الضخمة في المجالات كافة.

ولم ينتظر المجتمع التعليمي حتى يصل «المسبار» إلى مداره، لينعكس أثر مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، على العملية التعليمية داخل الدولة، بل شهد الميدان التعليمي، سواء العام أو الأكاديمي، حالة من التفاعل الكبير مع حدث إطلاق مسبار لاستكشاف كوكب المريخ، فتضمنت المناهج دروساً متعددة حول «الفضاء»، وأضافت مؤسسات تعليم عالٍ مساقات تخدم هذا القطاع، وكذلك تغيرت لغة الطموح بين الطلبة، فأصبح التخصص في مساقات تمتّ بصلة لقطاع الفضاء هدف كثير منهم، وربما ليس من المبالغة القول إن التخصصات التي تخدم قطاع الفضاء باتت الخيارات الأولى للطلبة الجامعيين للدراسة الأكاديمية.

كما أوجد إطلاق «مسبار الأمل» في مهمته الاستكشافية والعلمية، حالة مجتمعية يمكن تسميتها «بالوعي الفضائي»، لدى أبناء المجتمع، فبات الفضاء وإنجازات الدولة فيه جزءاً من أحاديث شريحة كبيرة من أبناء المجتمع، في منتدياتهم ومجالسهم.

إن إنجاز «مسبار الأمل» وإطلاقه على أيدي كوادر مواطنة شابة، يُعد مصدر إلهام قوياً إلى شبابنا ليحققوا الطموحات الكبيرة، كلٌّ في مجال عمله، لتعزيز التنمية والتطور اللذين تشهدهما الدولة على الأصعدة كافة، كما يلهم الطلبة إلى التميّز في تحصيل العلم والبحث في فنونه.


عضو المجلس الوطني الاتحادي

طباعة