«مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» بدأت المرحلة الأولى من «المخيم الإماراتي الأردني»

انطلاق مبادرة «مدرسة في 1000 قرية نائية»

طلاب مدرسة المخيم يستفيدون من الدروس العلمية التي توفرها منصة «مدرسة». من المصدر

باشرت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بتنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة توفير منصة «مدرسة» للتعليم الإلكتروني في 1000 قرية لا تتصل بشبكة الإنترنت، أو لديها صعوبة في توفير الموارد التعليمية، انطلاقاً من المخيم الإماراتي الأردني في منطقة مريجيب الفهود بمحافظة الزرقاء في المملكة الأردنية الهاشمية، بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي.

وسيستفيد طلاب مدرسة المخيم، البالغ عددهم 2146 طالباً وطالبة، بمساعدة 139 مدرساً ومدرسة، من الدروس العلمية التي توفرها منصة «مدرسة».

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلق في فبراير الماضي مبادرة مدرسة في 1000 قرية نائية، بهدف توفير منصات تعليمية إلكترونية متنقلة للقرى النائية ومخيمات اللاجئين، لتوفير حلول تعليمية بديلة للطلاب العرب في المناطق التي تواجه صعوبات في الحصول على الموارد التعليمية، وذلك للاستفادة من محتوى منصة «مدرسة» التي تعد الأكثر تميزاً من نوعها على مستوى العالم العربي، حيث تضم 5000 درس تعليمي بالفيديو تشمل مواد العلوم والرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء، وتغطي المراحل المدرسية من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر.

ويأتي إطلاق المرحلة الأولى بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في مخيم مريجيب الفهود، ضمن مبادرة «مدرسة في 1000 قرية نائية» كمرحلة أولى، تمهيداً لتغطية المناطق النائية في العالم العربي، وقد تم توفير أربعة حلول عملية مبتكرة للمخيم، هي: «مدرسة في حقيبة»، وجهاز «مدرسة» اللوحي، وجهاز بث المحتوى التعليمي المتنقّل، ووحدات التخزين الخارجية المحمولة. كما تم توفير حلول منصة «مدرسة» في المكتبة التابعة للمخيم، بحيث تتيح للطلاب الاستفادة من حلولها خارج ساعات الدراسة.

وبغرض بدء تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة توفير منصة «مدرسة» للتعليم الالكتروني في 1000 قرية ومخيم لاجئين وتوزيع الأجهزة والمعدات اللازمة، زار مخيم مريجيب الفهود وفد من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، يرافقهم ممثلون عن الهلال الأحمر الإماراتي الذي يدير المخيم.

وتفقّد أعضاء الوفد المخيم والمدرسة الموجودة فيه، والتقوا بالمدرسين والطلبة في المكتبة الملحقة بالمدرسة، كما تم تعريف المعلمين وتدريبهم على استخدام حلول منصة «مدرسة» في 1000 قرية نائية، وتم إجراء تجربة عملية في فصول المدرسة على كيفية الولوج إلى محتوى «مدرسة» الإلكتروني الذي يضم 5000 درس تعليمي بالفيديو من دون الحاجة إلى إنترنت.

واستكمالاً لتنفيذ المبادرة في 1000 قرية لا تتصل بشبكة الإنترنت، من المقرر أن يتم خلال الفترة المقبلة متابعة الوصول إلى القرى غير المتصلة بالإنترنت في الوطن العربي، ضمن خطة توزيع تشمل التعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو)، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، إلى جانب التعاون مع وزارات التربية والتعليم في العالم العربي ومنظمات عالمية مختلفة.

وقال مدير منصة «مدرسة» في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، الدكتور وليد آل علي، إن منصة «مدرسة» التعليمية والحلول المبتكرة المنبثقة عنها للتغلب على تحديات عدم توافر الإنترنت والكهرباء في المناطق النائية، تنبع من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الرامية للنهوض بالتعليم في الوطن العربي، وجسر الهوّة بين مستويات التعليم المتوافرة في العالم العربي، والارتقاء بها إلى المستوى المعتمد في الدول المتقدمة في مجال التعليم.


نقلة كبيرة في مخرجات التعليم

أكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، الدكتور محمد عتيق الفلاحي، أن مبادرة منصة «مدرسة» لتوفير التعليم في 1000 قرية غير متصلة بالإنترنت في الوطن العربي تعد مبادرة نوعية من شأنها أن تحدث نقلة كبيرة في مخرجات التعليم في المنطقة، وتسهم في تعزيز القدرات البشرية لمواجهة تحديات العصر ودعم مجالات التنمية، ومحاربة الجهل والتخلف، والحد من الفاقد التربوي في المناطق النائية.

طباعة