"التقنية" تشرك الطلبة في صناعة القرار وتنفيذ المبادرات الاستراتيجية بـ"شورك" - الإمارات اليوم

"التقنية" تشرك الطلبة في صناعة القرار وتنفيذ المبادرات الاستراتيجية بـ"شورك"

انطلقت في كليات التقنية العليا، أمس، مبادرة "شورك" التي تستهدف تعزيز اعتبار الشباب جزءاً من صناعة القرار والمبادرات الاستراتيجية، إذ جاءت انطلاقة "شورك" من فرع الكليات في الشارقة، وستستمر لتشمل فروعها الـ16 كافة على مستوى الدولة.

وناقش أكثر من 90 طالباً وطالبة، وتمحورت المناقشات حول 14 محوراً  تمس حياة الطلبة في الكليات في ما يتعلق بالشؤون الطلابية والأكاديمية واللوائح والسياسات والخدمات ومنصات التواصل الاجتماعي، وغيرها من الموضوعات التي تهم الطلبة.

وقدم الطلبة العديد من الآراء وناقشوا الكثير من الجوانب التي تمسهم، منها تأكيدهم على أهمية المرشد الأكاديمي الذي توفره الكليات ورغبتهم في أن يكون هذا المرشد ذاته مرافقاً لهم طوال سنوات الدراسة، ليكون متابعاً لتطورهم الدراسي ومدركاً لاحتياجاتهم، كذلك رغبتهم في مزيد من المساقات التخصصية في مجالاتهم، ودعم إرشادهم في ما يتعلق بالمتطلبات الدراسية لسنواتهم الدراسة كافة قبل الالتحاق بها لمعرفة تطور المواد والمساقات الدراسية، وطالبوا بتفعيل التبادل الطلابي بين الكليات والجامعات العالمية في إطار الشراكات التي تعقدها الكليات، وكذلك توسيع فرص التدريب العملي، وأبدوا رضاهم عن العمل التطوعي ورغبتهم في أن يتم ربط فرص التطوع والخدمة المجتمعية بتخصصاتهم لتكون الفائدة أكبر، وأن تصدر لهم شهادات إلكترونية توثق إنجازهم من الساعات التطوعية لتكون إضافة لرصيدهم بما يدعم توظيفهم، كما أكد الطلبة على أن «السوشيال ميديا» خصوصاً «تويتر» و«انستغرام» من أهم القنوات التي يتفاعلون معها ويرغبون في أن تكون أغلب المعلومات والفرص التدريبية والتطوعية الممكنة موضوعة على هذه القنوات، مثمنين مبادرة "مباشر من طلبتنا " على «السوشيال ميديا»، والتي توثق بعدساتهم إنجازاتهم وأنشطتهم اليومية، كما طالبوا بمزيد من التوسع والتطوير في الخدمات الإلكترونية، خصوصاً على مستوى تسهيل تواصلهم مع أساتذتهم.

وأكد مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، أهمية مبادرة "شورك" التي تأتي بتوجيهات من وزير الموارد البشرية والتوطين رئيس مجمع كليات التقنية العليا، ناصر بن ثاني الهاملي، وتأكيداته الدائمة على أهمية دور الشباب وتعزيز فرص مشاركتهم بآرائهم ومقترحاتهم في ما يخص صناعة القرار والخطط الاستراتيجية التي تتمحور حول بناء هذا الشباب وصناعة الانسان الإماراتي وإعداده للمستقبل، وذلك بما يتماشى مع توجهات القيادة الرشيدة التي تعتبر الشباب هم الطاقة المحركة للتنمية ولبناء غد أفضل للأجيال المقبلة، مشيراً الى أن "شورك" ستسهم بشكل كبير في جعل الشباب من مقاعد الدراسة على وعي بالخطط والمبادرات وآليات صناعة واتخاذ القرار، ما يؤهلهم ليكونوا قادة في المستقبل.

وذكر الدكتور الشامسي، أن الكليات لديها استراتيجية "الجيل الثاني" التي تعمل من خلالها على تمكين طلبتها من مهارات القرن الـ21 وتعزيز قدراتهم على استثمار المعرفة والخبرة التطبيقية في انتاج أفكار وابتكار حلول ستعود بالفائدة على المجتمع، وهذا التمكين للطلبة يتعزز من خلال ربطهم بقطاعات العمل والصناعة بما يدعم توظيفهم مستقبلاً.

 

طباعة