قصص

قضت محكمة الجنايات في دبي بالحبس ستة أشهر وإبعاد خادمة إفريقية (27 عاماً) هددت مخدومتها بالقتل، بأن توجهت إلى المطبخ، واستلت سكيناً، ولوحت به، مؤكدة أنها ستقتلها وتنتحر لاحقاً إذا لم ترد لها هاتفها النقال، فتم القبض على المتهمة وإحالتها إلى النيابة العامة التي وجهت إليها تهماً منها التهديد بالقتل، وتمكين رجل (صديق صديقتها) من دخول منزل المجني عليها، فضلاً عن الاعتداء على خصوصية مخدومتها بتصوير أفراد أسرتها والمنزل وإرسال الصور إلى أشخاص عبر «واتس أب».

ودانت المحكمة المتهم بارتكاب جناية التهديد كتابةً أو شفاهة بارتكاب جناية ضد النفس أو المال أو ضد نفس أو مال الغير مصحوباً بطلب أو بتكليف بأمر أو الامتناع عن فعل، لكن قضت بعدم اختصاصها في تهمة دخول مكان مسكون أو معد للسكنى أو لحفظ المال أو عقار خلافاً لإرادة صاحب الشأن، وتهمة الاعتداء على حرمة الحياة الخاصة بالتقاط أو نقل صورة شخص.

وقالت المجني عليها (موظفة خليجية) في تحقيقات النيابة، إن المتهمة كانت تعمل لديها لمدة عام وخمسة أشهر، وفي يوم الواقعة طلبت منها تسليم هاتفها النقال الذي اشترته لها، إلا أنها ماطلت وأخبرتها بأن الهاتف في الغرفة، فتوجهت إلى هناك وفتشت الغرفة حتى عثرت على الهاتف مخفياً في ملابسها، فأخذته منها.

وأضافت أنها فوجئت بالمتهمة تتوجه إلى المطبخ وتحضر سكيناً وتهددها بالقتل ثم الانتحار إذا لم ترد لها الهاتف، فأبلغت الشرطة التي حضرت وألقت القبض على الخادمة.

وأشارت المجني عليها إلى أنها فحصت الهاتف أثناء وجود المتهمة في مركز الشرطة بعد أن حصلت على الرمز السري منها، وصدمت بتصوير أبنائها وأرجاء المنزل دون علمها وإرسال الصور إلى أشخاص آخرين عبر تطبيق «واتس أب»، كما تضمنت الصور الموجودة على الهاتف صوراً للخادمة مع رجل داخل المنزل، وحين عرضت عليها الصور وسألتها التزمت الصمت ولم توضح لماذا فعلت ذلك.

طباعة