سحبها وأسقطها أرضاً بعد نزولها من سيارتها

آسيوي يعتدي على امرأة ويتهمها بدهسه

محكمة الجنايات قضت بإدانة المتهم وتغريمه 2000 درهم. أرشيفية

تصرف شخص آسيوي بطريقة غريبة مع امرأة كانت تقود سيارتها، وأثناء نزولها سحبها وأسقطها أرضاً، قاصداً إيذاءها، وبسؤاله عن سبب تصرفه، ادعى أنها دهسته بمركبتها، وحاول إيقافها حتى لا تهرب من المكان.

وأبلغت المجني عليها الشرطة عن الواقعة، وأحيل المتهم إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات، التي قضت بإدانته وتغريمه 2000 درهم.

وتفصيلاً، أفادت وقائع الدعوى، حسبما استقر في يقين المحكمة، وما دار من تحقيقات، بأن المجني عليها نزلت من سيارتها في مواجهة المتهم، وفوجئت به يهاجمها ويعتدي عليها بالضرب، بأن أمسكها من يدها، وسحبها وأسقطها أرضاً، فأبلغت عن الواقعة.

وقالت المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة وأمام المحكمة إنها لا تعرف سبب تصرفه على هذا النحو، مشيرة إلى أنه قصد بتصرفه إيلامها وإيذاءها، فأحدث بها سحجات على مقدمة الركبتين والكاحل، وخدشاً بظهر الكف اليسرى.

وبسؤال المتهم في محضر الضبط وتحقيقات النيابة العامة، أنكر التهمة المسندة إليه، وقرر بأنه أمسك بالمجني عليها حين نزلت من السيارة حتى لا تتمكن من الهرب، بعد أن قامت بدهسه بمركبتها.

وأوضحت المحكمة في حيثيات حكمها اطمئنانها إلى ما جاء في أقوال المجني عليها بمحضر الضبط، وما ثبت باستمارة الفحص الطبي وتقرير الطب الشرعي، الذي يتسق مع تصوير الواقعة بشأن قيام المتهم بإمساكها من يدها، وسحبها وإسقاطها أرضاً.

وأشارت إلى أن المحكمة تطمئن إلى تعمده التعدي على المجني عليها بالضرب، والمساس بسلامة جسمها، ملتفتة عن إنكاره الواقعة، الذي ترى أنه وسيلة لدرء التهمة عن نفسه، والإفلات من العقوبة.

وحول قوله بأنه أمسك بها حتى لا تهرب بعد أن دهسته بسيارتها، أفادت المحكمة بأنه مجرد قول مرسل من المتهم، لم يقم الدليل على صحته، لاسيما أن المجني عليها هي التي أبلغت عن الواقعة، ومن ثم قضت بإدانته وتغريمه 2000 درهم.

طباعة