محكمة رأس الخيمة قضت له بـ 6000 درهم تعويضاً

شاب يطالب بـ 100 ألف درهم تعويضاً عن وصفه بالأنثى

محكمة رأس الخيمة أكدت تعسّف المدعى عليه في استعمال حقه. أرشيفية

طالب شاب (خليجي) بإلزام آخر من جنسيته نفسها بأن يؤدي له 100 ألف درهم، بعدما وصفه بأن ملامحه مثل الأنثى، وقضت محكمة مدني جزئي رأس الخيمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي 6000 درهم تعويضاً عن الضرر الأدبي، المتمثل في الإساءة للمدعي، ووصفه بأوصاف من شأنها المس باعتباره وشرفه.

وتفصيلاً، أقام شاب دعوى، تفيد بأن المدعى عليه قدم بلاغاً ضده بأن شكله غير طبيعي، وملامحه الجسدية مثل الأنثى، وهي ادعاءات باطلة، تسببت له في شعوره بالحزن والأسى، وألحقت به ضرراً في عمله، إذ تم التعميم عليه، وسحب جواز سفره، وتوجيه الاتهام إليه، ووضعه موضع المشتبه فيه، كما سبب له مشكلات في عمله وبين ذويه.

وأوضح أنه نظراً لادعاء المدعى عليه، ووصفه باتهامات تمس شرفه واعتباره، واصفاً شكله الخارجي بغير الطبيعي، وملامحه مثل الأنثى، فإنه يطالب بإلزامه بأن يؤدي له 100 ألف درهم تعويضاً عن الأضرار الأدبية والمادية التي أصابته بسبب أفعال المدعى عليه.

وجاء في منطوق حكم محكمة مدني جزئي رأس الخيمة، أن المدعي أسس طلبه في التعويض على سببين، الأول تعسف المدعى عليه في استعمال حقه بالتشكي والتقاضي بادعائه باطلاً بأنه سبه، وثانياً الإساءة له ومسه في شرفه واعتباره بأن شكله الخارجي غير طبيعي، وملامحه مثل الأنثى.

وأوضحت أنها ترى أن البلاغ الذي تقدم به المدعى عليه ضد الشاب يتضمن إساءة، وعليه يكون المدعى عليه تجاوز نطاق التشكي كحق لنعت المدعي بأوصاف فيها احتقار وإهانة له عند تشبيهه بالأنثى.

وأكملت أن الضرر الأدبي الذي لحق المدعي ثابت ومس من شرفه واعتباره، وهو ضرر نتج عن خطأ المدعى عليه، وعليه ترى المحكمة أن مطالبة المدعي بالتعويض له عما لحقه من ضرر أدبي في طريقه وتتجه لإلزام المدعى عليه بالتعويض له عما لحقه من ضرر أدبي بقيمة 6000 درهم.

وعليه قضت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي 6000 درهم تعويضاً له عن الضرر الأدبي، مع الفائدة القانونية بواقع 6% سنوياً عن ذلك المبلغ من تاريخ الحكم حتى تمام السداد، وألزمته بالرسوم والمصروفات. 

طباعة