أكاديمي «مزيف» يوهم طالباً بقدرته على مساعدته في الـ «آيلتس»

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإلزام متهم برد 2000 درهم إلى طالب، كان قد تحصل عليها كرسوم مساعدة في دروس خاصة بشهادة «آيلتس»، بعد أن ادعى أنه أستاذ أكاديمي متخصص في اللغات، وألزمت المحكمة المتهم بأن يؤدي للمدعي 1000 درهم تعويضاً.

وتفصيلاً، أقام طالب دعوى قضائية يطلب فيها الحكم بإلزام المدعى عليه بأن يرد له 2000 درهم، مع إلزامه بتعويض مالي قدره 10 آلاف درهم، مشيراً إلى أن المدعى عليه، قام بالاستيلاء على المبلغ المطالب به، بعد أن أوهمه بأنه أستاذ أكاديمي متخصص في تعليم اللغات، وأنه قادر على مساعدته في دروس خاصة للحصول على شهادة (آيلتس)، مقابل 2000 درهم رسوماً لبدء الدورة التدريبية، ما أدى إلى خداعه وحمله على تحويل المبلغ له.

وأشار المدعي إلى أن المتهم بعد تسلمه للمبلغ لم يقم بتنفيذ التزامه بإقامة الدورة أو إعادة المبلغ الذي تسلمه، وعندما طالبه بردّ المبلغ أخذ يماطل ويتهرب من ردّه، لافتاً إلى صدور حكم جزائي ضده قضى بتغريمه 3000 درهم.

من جانبها، أوضحت المحكمة في حيثيات حكمها أن الثابت من الأوراق إدانة المدعى عليه في القضية الجزائية، وأن هذا الفعل غير المشروع هو الذي يستند إليه الشاكي في دعواه الماثلة، فيحوز في شأن المسألة المشتركة بين الدعويين حجية الأمر المقضي أمام هذه المحكمة، وتتقيد به، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بردّ 2000 درهم وإلزامه بأن يؤدي مبلغ 1000 درهم تعويضاً للشاكي.

طباعة