براءة خليجي من استغلال «كفالته الصورية»

برأت محكمة استئناف خورفكان خليجياً من تهمة استغلال كفالته الصورية لمدرسة خاصة، في الحصول على أرض لإقامة مدرسة خاصة به.

وتفصيلاً، أقام ثمانية أشخاص دعوى ضد خليجي يطالبون بندب خبير عقاري، واستجابت المحكمة لطلب المدعين بندب خبير هندسي عقاري تكون مهمته الاطلاع على أوراق ومستندات الدعوى، وما عسى أن يقدمه له الخصوم، وتشمل مهمة الخبير الهندسي التحقق من تقديم المدعى عليه بطلب لدائرة التخطيط والمساحة في الشارقة، للحصول على أرض لمصلحة المدرسة الخاصة التي كان كفيلها، وبيان تاريخ تقديم الطلب والإجراءات والشروط الواجب توافرها لدى دائرة التخطيط والمساحة، من أجل الحصول على أرض للمدرسة.

وقضت محكمة خورفكان الابتدائية بتغريم المدعي عليه 5000 درهم عن التهمة المسندة إليه، ولم يلقَ الحكم قبولاً لدى الخليجي فطعن عليه، وطالبت موكلته، المحامية آمنة الدرمكي، ببراءته مؤكدة أنه لم يختلس أي مستندات تخص المدرسة أو غيرها، وأنه سلم الأختام إلى أحد موظفيها.

وأفادت بأن المستأنف دفع أمام المحكمة بكيدية الاتهام للمطالبة براتبه ومستحقاته، ودعاوى أخرى مدنية للمطالبة بالمبالغ المستحقة له والمترصدة في ذمة المدرسة والتي حكمت المحكمة فيها بتعويضه 167 ألف درهم.

وقضت محكمة استئناف خورفكان ببراءة المتهم من التهم المنسوبة إليه، نظراً إلى أسباب عدة تضمنت أنه من مقتضيات جريمة خيانة الأمانة أن تتم خلسة من غير علانية، ومن ثم فإنه ليس من المقبول عقلاً ومنطقاً أن يقوم باختلاس كل الملفات العائدة للمدرسة جهاراً بمساعدة العاملين في المدرسة.

طباعة