سائقان يسرقان خزنة أموال وشاحنة ليلاً من شركة بدون حراسة

استغل سائقان لدى شركة بالمنطقة الصناعية في جبل علي درايتهما بعدم وجود إجراءات أمنية تذكر في الشركة وتسللا بكل سهولة إلى مكتب المحاسب في الطابق الأول، وحرك أحدهما خزنة حديدية ثقيلة تحوي 350 ألف درهم حتى النافذة وناولها لزميله الذي وضعها داخل شاحنة مفتوحة وبها مفاتيحها تابعة للمؤسسة ذاتها، ثم غادرا ببساطة عبر بوابة لا يوجد عليها أي حراسة، لكن استطاعت شرطة دبي القبض عليهما في وقت لاحق، واستعادة جزء كبير من المبلغ المسروق رغم قيامهما بتوزيعه على عدد من الشركات لتحويله إلى بلادهما، كما ضبطت شقيق أحدهما لحيازته جزء من المبلغ وأحيل ثلاثتهم إلى النيابة العامة في دبي ومنها إلى محكمة الجنايات التي باشرت محاكمتهم.

وقال مسؤول بالشركة المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة إن أحد الموظفين أبلغه بواقعة السرقة، وبوصوله شوهد شخصان عبر كاميرات المراقبة دون أن تتضح ملامحهما يتسللان من خلال نافذة المكتب المفتوحة، ويحمل أحدهما خزنة النقود على كتفه، ومن ثم قاما بسرقة شاحنة براد تابعة للشركة، لافتاً إلى أنه جرت العادة بين سائقي الشركة ترك المفاتيح داخلها لأنه نظراً لضغط العمل في كثير من الأحيان يتم تشغيل المركبات بشكل متواصل للحفاظ على البضائع داخل البراد، مشيراً إلى أن المتهمين كانا على دراية بذلك، كما عرفا أيضاً أنه لا يوجد حارس أمن للشركة، لذا سرقا الخزنة والسيارة وغادرا المكان دون أن يعرقلهما أحد.

وأضاف انه تم العثور على الشاحنة سليمة بمنطقة لهباب في اليوم التالي مباشرة عبر نظام التتبع المثبت بها، كما عثرت الشرطة لاحقاً على الخزنة في مكان قريب لكنها كانت مفتوحة واختفى من داخلها مبلغ 351 ألف و498 درهم، واستردت الشرطة مبلغ 281 ألف درهم فيما سرق المتهمان بقية الأموال.

من جهته قال شاهد من شرطة دبي إن تم تشكيل فريق بحثي عقب تلقي البلاغ، وحامت الشبهات في العاملين بالشركة، نظراً لأن السارقين لديهما دراية كاملة بالمكان والثغرات الأمنية به.

وبتتبع كاميرات المراقبة ورصد الأدلة تم تضييق دائرة الاشتباه في المتهمين، وضبطهما بمقر الشركة، وبمواجهة الأول بالدلائل أقر بأنه اتفق مع زميله على سرقة خزنة الأموال، وتوجها إلى مقر الشركة في الحادية عشر مساء يوم 18 يونيو الماضي وتأكدوا من خلوها التام من الموظفين، ثم دلفا إلى غرفة المحاسبة عبر نافذة مفتوحة، ونقلا الخزنة إلى شاحنة بداخلها مفتاحها، وتوجها إلى شارع جبل علي لهباب، وأخفيا الخزنة بين الاشجار على جانب الطريق، ثم أكملا السير لمسافة كيلومترين وتركا المركبة، وانتظرا في مسجد قريب، واتصلا بزميل لهم لنقلهم بسيارته مبررين وجودهما في المكان بأنهما كانا مع آخرين وتشاجرا معهم وغادرا، ثم عاد المتهمان في اليوم التالي بمركبة أجرة وبحوزتهما الأدوات اللازمة لكسر الخزنة، بعد أن فشلا في ذلك خلال اليوم الأول، وتخلصا من كمية كبيرة من العملات المعدنية وتقاسما سوياً المبلغ المتبقي حوالي 290 ألف درهم، ثم شرعا لاحقاً في تحويل المبالغ عبر محلات مخصصة لذلك لكن سبقتهما شرطة دبي وقبضت عليهما واستردت جزءاً كبيراً من المبلغ المسروق، فيما وضعت الشركة حارساً على مقرها بعد الواقعة.

 

طباعة