حلاقان يخترقان حساب رجل أعمال ويستوليان على 1.9 مليون درهم

فوجئ رجل أعمال، يحمل جنسية دولة آسيوية، بسحب مليون و924 ألف درهم من حسابه، أثناء سفره في رحلة إلى بلاده، فأبلغ البنك، الذي اختلست منه الأموال، بالجريمة، وتبين، لاحقاً، أن حلاقين آسيويين اخترقا حسابه مع آخر هارب، واستطاعوا الثلاثة تزوير بطاقة هوية، تحمل اسم رجل الأعمال، واستخرجوا شريحة بدل فاقد لشريحة الهاتف، ثم انتحل أحدهم صفته عبر الخدمة الهاتفية للبنك، وأجاب عن الأسئلة التعريفية، وطلب استصدار دفتر شيكات وبطاقة سحب جديدة، بحسب تحقيقات النيابة العامة في دبي، التي أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات، ولم تكشف أوراق القضية كيفية حصول المتهمين الثلاثة على البيانات السرية للمجني عليه.

وقال رجل الأعمال، في تحقيقات النيابة العامة، إن لديه حساباً في أحد البنوك المحلية، ولاحظ عدم ورود رسائل على رقم هاتفه أثناء وجوده في إجازة ببلاده، لكنه لم يهتم كونه يستخدم رقماً صادراً من بلده، لافتاً إلى أنه صدم حينما دقق على حسابه عبر التطبيق الهاتفي، واكتشف خصم مليون و924 ألف درهم من حسابه، فاتصل بالبنك الذي طلب منه إبلاغ الشرطة، لكنه أخبر إدارة البنك بوجوده في الخارج، وطلب من الإدارة الإبلاغ عن الواقعة.

وأضاف أنه عاد، خلال يومين، إلى الإمارات وراجع البنك، واكتشف أن شخصاً انتحل صفته وطلب دفتر شيكات وبطاقة بنكية واستولى بواسطتهما على المبالغ المشار إليه، إذ سحبوا من خلال ثلاثة شيكات مبلغ مليون و800 ألف درهم، وسحبوا بالبطاقة نحو 89 ألفاً و500 درهم، ونفذوا بعض المشتريات ببقية المبلغ، لافتاً إلى أن المتهمين استطاعوا الحصول على بياناته، واستخراج بدل فاقد من شريحته الهاتفية باستخدام مستندات مزورة، ثم اخترقوا حسابه.

من جهتها، أفادت محققة في البنك بأنه تم إجراء تحقيق داخلي، فور تلقي اتصال من المجني عليه، وتبين أن شخصاً تواصل مع البنك هاتفياً، باعتباره صاحب الحساب، وادعى ضياع بطاقة السحب الآلي الخاصة به، وطلب دفتر شيكات، وأجاب عن جميع الأسئلة التعريفية الخاصة بالمجني عليه.

وقالت المحققة إنه بناء على الإجراءات المتبعة، تم توصيل دفتر شيكات، وبطاقة السحب إلى العنوان الذي حدده المتهم، واستلمهما أحد الجناة بعد إبرازه هوية مزورة تحمل اسم المجني عليه وصورة المتهم الأول في الواقعة، لافتة إلى استعمال ثلاثة شيكات في سحب الجزء الأكبر من المبلغ، ثم استخدمت بطاقة الصراف الآلي في سحب 89 ألفاً و500 درهم على دفعات.

من جهته، أقر المتهم الأول (حلاق)، في تحقيقات النيابة العامة، بأنه استعمل بطاقة هوية مزورة باسم المجني عليه في استلام طرد يحوي دفتر شيكات وبطاقة سحب، واستعمال شيك لصرف مبلغ 928 ألف درهم، فضلاً عن قيامه بسحب مبالغ نقدية بواسطة بطاقة الصراف الآلي، كما اعترف المتهم الثاني (حلاق) بصرف شيكين آخرين من حساب المجني عليه، وتم القبض على المتهمين، بعد تفريغ كاميرات المراقبة في الفروع التي صرفا منها الشيكات.    

 

طباعة