حافلة توقفت وسط الطريق فاصطدمت بها شاحنة

خطأ مروري يتسبب في وفاة شخصين وإصابة 5 بدبي

معظم الحوادث نتجت عن الوقوف المفاجئ وسط الطريق. من المصدر

تسبب خطأ في وقوع حادث أسفر عن وفاة شخصين وإصابة خمسة بإصابات خطيرة، وذلك بسبب توقف حافلة في وسط شارع الشيخ محمد بن زايد بدبي، نتيجة انفجار أحد إطاراتها، واصطدام شاحنة نقل نفايات بها من الخلف.

وقال مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي العميد سيف مهير المزروعي لـ«الإمارات اليوم»: إن «الحادث وقع في الساعة الرابعة والنصف صباح أمس، حين انفجر إطار حافلة أثناء سيرها على شارع الشيخ محمد بن زايد في منطقة اختصاص القصيص، فتوقف السائق وسط الطريق من دون أن يتخذ الاحتياطات اللازمة، وفي هذه الأثناء قدمت مركبة ثقيلة (شاحنة نقل نفايات) فاصطدمت بها من الخلف، ليتوفى شخصان بالشاحنة، ويصاب خمسة آخرون بالحافلة».

وأشار المزروعي إلى أن الدوريات المختصة انتقلت فوراً إلى المكان لتأمين حركة السير، ونقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

وأضاف أن حادثاً آخر وقع فجر الأحد الماضي في شارع الشيخ محمد بن زايد بعد جسر حصة في الاتجاه المؤدي إلى الشارقة، حين توقفت مركبة في وسط الطريق بسبب ثقب في إطارها، فاصطدمت بها دراجة نارية لتوصيل الطلبات من الخلف ما أدى إلى وفاة سائقها.

يذكر أن ثلاثة عمال تعرضوا للدهس، أخيراً، على شارع الخيل بسبب سلوك مماثل من سائق توقف في وسط الطريق وأنزلهم من الحافلة.

سلوكيات خطرة

أكد مدير الإدارة العامة للمرور العميد سيف مهير المزروعي، أن من أخطر السلوكيات التي حذرت منها شرطة دبي مراراً الوقوف المفاجئ في وسط الطريق، والأخطر من ذلك إنزال الركاب دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة.

وأشار إلى أن «معظم الحوادث التي نتجت عن الوقوف وسط الطريق وقعت سابقاً على شوارع سريعة، ولم يستطع السائقون القادمون من الخلف الانتباه إلى وقوف سيارات أمامهم».

ولفت إلى ضرورة الاتصال بالشرطة في حال تعطلت المركبة وتعذر تحريكها، حتى يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة مثل تأمين المركبات المتعطلة بواسطة دوريات الشرطة، واتخاذ التدابير اللازمة لحماية ركابها، مؤكداً أن شرطة دبي تستجيب خلال زمن قياسي لأي بلاغ.

طباعة