عامل يشرع في تحطيم رأس رئيسه أثناء نومه لإمساكه من أذنه

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة عامل آسيوي يبلغ من العمر 22 عاماً شرع في قتل مشرفه في العمل عمداً مع سبق الإصرار والترصد، إذ انتظر حتى نام وانهال على رأسه بقضيب حديدي سبع مرات قاصداً إزهاق روحه، لكن نقل المجني عليه إلى مستشفى راشد، حيث خضع لتدخل طبي أنقذه من موت شبه محقق، وتخلف عن الاعتداء عاهة مستديمة، فيما أقر المتهم بجريمته، عازياً ذلك لسوء معاملة المجني عليه له وإمساكه من أذنه اثناء العمل.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه خلد إلى النوم في منتصف ليلة الواقعة، وفوجئ بضربة قوية على رأسه، فنهض وشاهد المتهم يقف أمامه وبيده قضيب حديدي، فسأله "ماذا يفعل، ولماذا"، فواصل المتهم الاعتداء عليه فأغمي على المجني عليه، وحين استيقظ وجد نفسه في المستشفى بعد أيام عدة، وعلم أن المتهم واصل الاعتداء عليه قاصداً قتله.

وقال شاهد عيان، حارس أمن إفريقي، إنه كان على رأس عمله يقوم بحراسة بناية في منطقة البرشاء وسمع صوت أنين صادر من شقة المجني عليه في الطابق الأرضي، فطلب من أصدقائه بشقة أخرى مساعدته في الدخول إلى الشقة، وحاول اثنان منهما مساعدته، لكن كان الباب مغلقاً، فتوجهوا إلى النافذة وشاهدوا الجاني يجري ويرمي قضيباً حديدياً، فأبلغ الشرطة التي حضرت وشاهدت المجني عليه ملقى على بطنه والدماء تسيل بكثرة من رأسه ويصدر أنيناً من فرط الألم فتم نقله بواسطة الإسعاف، مرجحاً أن المتهم كان يقصد إزهاق روحه بسبب قوة الاعتداء.

من جهته، قال شاهد من شرطة دبي في تحقيقات النيابة العامة إنه انتقل إلى مكان الواقعة، وعلم من أحد العمال أن المتهم اتصل به بعد الجريمة وطلب منه تسليمه جواز سفره، وتم القبض عليه في ساحة رملية بعد قرابة ثلاث ساعات.

وبسؤاله عن الدافع للجريمة، أفاد بأن المتهم كان يسيء معاملته بصورة دائمة ويمسكه من أذنه، وبتاريخ الواقعة سبّ والدة المتهم، فقرر الاعتداء عليه وتوجه إلى المخزن في البناية ودخل إلى الشقة عن طريق النافذة، وضربه مباشرة على رأسه، فاستيقظ وحاول منعه، لكنه ضربه مرة اخرى، ما أدى إلى سقوطه فاستمر في ضربه على رأسه، ثم جلس في الغرفة قرابة خمس دقائق يسمع أنين المجني عليه، ثم شعر أن أحداً بالخارج، فهرب من النافذة، مُقراً بأنه كان يقصد قتله.

 

طباعة