السجن 15 سنة لمصرفي اختلس مليونين و200 ألف درهم

قضت محكمة الجنايات في دبي بالسجن خمس سنوات غيابياً بحق مصرفي، دين باختلاس مليون و200 ألف درهم، عن طريق سرقة شيك من دفتر شيكات أحد عملاء المصرف، وتزوير توقيعه، قبل أن يفر خارج الدولة، وكان قد حكم عليه أيضاً في قضية سابقة بالسجن 10 سنوات، بعد إدانته باختلاس مليون درهم بحيلة مبتكرة.

وتفصيلاً، أوضحت تحقيقات النيابة العامة في دبي، أن المتهم من جنسية دولة عربية (42 عاماً)، كان يعمل موظف خدمة عملاء في أحد البنوك الوطنية، وغافل أحد عملاء البنك، وسرق شيكاً من دفتره، وحرره باسم إحدى شركات السفر والسياحة، وزوّر توقيع صاحب الشيك، ثم أودع المبلغ في حساب الشركة.

وبيّنت التحقيقات أن المتهم كان يزود شركة السفر والسياحة بتذاكر سفر مخفضة، حصل عليها من بعض معارفه الذين يعملون في شركة خدمات المسافرين بأسعار مخفضة، ومن ثم تستفيد الشركة من فرق أسعار التذاكر، ويعطي المتهم عمولة مقابل هذه التذاكر.

وأشارت التحقيقات إلى أن عدداً من التذاكر التي سلمها المتهم إلى الشركة تم إلغاؤها، ولذلك طالبت الشركة المتهم بتسديد قيمتها التي بلغت 600 ألف درهم، ما دفعه إلى ارتكاب جريمة اختلاس الشيك موضوع الدعوى، وتحويل مليون و200 ألف درهم لحساب شركة السفر، ثم طالبهم بتحويل 200 ألف درهم إلى حساب شركة أخرى تعمل في مجال التجارة العامة، وإعطائه 400 ألف درهم نقداً، لافتة إلى أن المتهم هرب من الدولة في يوم صرف الشيك.

وكانت محكمة الجنايات في دبي قضت بالسجن 10 سنوات غيابياً على الموظف ذاته، بعد إدانته باختلاس مليون درهم من حساب عميل في البنك بحيلة مبتكرة، مستخدماً قلماً يكتب بحبر مؤقت، استخدمه في خداع العميل، وإقناعه بتحرير شيك، للحصول على فوائد وديعة، ثم أعاد المتهم كتابة الشيك لمصلحته بعد زوال الحبر، وحوّل المبلغ إلى حسابه وهرب خارج الدولة.

طباعة