عصابة تنتحل صفة رجال شرطة وتسرق 1.8 مليون درهم

    باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة زائر عربي يبلغ من العمر 28 عاماً متهم بالاشتراك مع آخرين بسرقة مبلغ مليون و800 ألف درهم من رجل آسيوي، بعد أن ادعوا أنهم من رجال التحريات واعتدوا عليه بالضرب، وسحبوا من يده حقيبة سوداء تحوي المبلغ أثناء وجوده داخل شقته ورموها من الشرفة ليأخذها آخرون ويلوذوا بالفرار.

    وقال المجني عليه إن صديقاً له أخبره بأن المتهم العربي يبيع بطاقات أرصدة هواتف بسعر مخفض، ولأنه يعمل في محل إلكترونيات، تواصل معه فطلب منه المتهم إحضار المبلغ ومقابلته في شقة المتهم وهي عبارة عن استوديو في منطقة نايف، فتوجه المجني عليه برفقة زميلين له ومعهما النقود التي أعطاه إياها صاحب المحل، وطلب منه المتهم تسليم المبلغ، لكنه رفض حتى يشاهد البطاقات.

    وتابع أنه بعد ثوانٍ دخل شخصان آخران من دولة عربية وادّعيا أنهما من التحريات وانهالا عليه ضرباً، وسحب المتهم الحقيبة منه، فحاول صديقا المجني عليه مساعدته، لكن الأخير اعتدى عليهما بالضرب ورمى الحقيبة من شرفة الشقة ولاذوا جميعاً بالفرار، فتعقبهما المجني عليه وزميلاه وأمسكوا بالمتهم، فيما فر المتهمان الآخران واختفت النقود.

    وقال شاهد من شرطة دبي إنه انتقل إلى موقع البلاغ ووجد المجني عليه وزملاءه وبحوزتهم المتهم، فسأله عن الواقعة فردّ بأنه لم يسرق أحداً، لكن زميليه سرقا المجني عليه.

    طباعة