امرأة تحاول الحصول على وظيفة بشهادات مزوّرة

نظرت محكمة الجنايات في الشارقة قضية امرأة آسيوية متهمة بتزوير مستندات وأختام رسمية، تعود لسفارة دولة الإمارات في دولتها، إذ تم اكتشافها بعد محاولة تصديق شهادتين دراسيتين من وزارة الخارجية الإماراتية بالشارقة، للحصول على وظيفة.

وواجهت المحكمة المتهمة بالتهم المنسوبة إليها، بأن قامت بالاشتراك مع آخرين في تقليد ختم سفارة دولة الإمارات، واستعمال الختم مع علمها بأنه مزور، وقدمت المستندات إلى وزارة الخارجية الإماراتية، فأنكرت التهمة، وقالت إنها لا تعلم مصدر الأختام المزوّرة الموجودة على شهاداتها الدراسية.

وبيّنت المتهمة أنها درست بشكل نظامي في جامعة معتمدة في دولتها، وحصلت على الشهادات باستحقاق، وحين قدِمت الدولة طلبت منها جهة عملها إحضار نسخة من شهاداتها الجامعية، فطلبت من شخص التوجه إلى مكتب تصديق الشهادات في بلدها، مشيرة إلى أنها حين تسلمت الشهادات توجهت إلى توثيقها فتم اكتشاف التزوير.

وقررت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة السابع من أبريل المقبل، ومنح المتهمة مهلة لتوثيق الشهادة الرسمية وإحضارها، مصدقة من وزارة الخارجية، وترجمتها.

طباعة