«جنايات دبي» بدأت محاكمة لصوص «النساء»

نادلة خمسينية تقاوم لصاً 7 دقائق لحماية محفظتها

قاومت نادلة آسيوية، (خمسينية)، لصاً حاول سرقتها بالإكراه، واعتدى عليها بعد منعه من سرقة حقيبتها التي تحتوي على هاتف من نوع «نوكيا» قيمته 100 درهم، وظلت متمسكة بالحقيبة لمدة سبع دقائق كاملة، إلى أن تمكن في النهاية من الفرار، لكن الشرطة قبضت عليه سريعاً، وأعادت لها هاتفها، وبدأت محكمة الجنايات في دبي محاكمة المتهم مع ثلاثة لصوص آخرين تم القبض عليهم بتهمة سرقة النساء.

وقالت المجني عليها إنها مقيمة في الدولة منذ فترة طويلة، وتعمل بمهنة نادلة في أحد الفنادق، وفي نحو الساعة الرابعة فجراً أثناء رجوعها إلى مقر سكنها بمنطقة الوحيدة في دبي، وكانت تمشي بالطريق العام، وعند اقترابها من مدرسة الشرطة، شعرت بأن شخصاً يمشي خلفها، وحين التفتت تجاهه، فوجئت بالمتهم يلكمها بقبضة يده على أنفها، فسالت منها الدماء، وحاول سحب حقيبتها، لكنها قاومته لمنعه من سرقة الحقيبة رغم الفارق في البنية، إذ ينتمي إلى إحدى الدول الإفريقية.

وأضافت أنها ظلت تقاوم نحو سبع دقائق كاملة، ولم تترك الحقيبة حتى انفصل حزامها المعلق على كتفها، فسحبها المتهم ولاذ بالفرار، فأبلغت الشرطة، وبعد فترة تلقت اتصالاً من مركز الشرطة، وعرض عليها المتهم فتعرفت عليه، كما عثر على هاتفها، لافتاً إلى أن الحقيبة لم تكن تحوي سوى الهاتف وبطاقة هوية عائدة لها.

وذكر شاهد من شرطة دبي أن بلاغات عدة وردت في تلك الفترة من نساء من جنسيات مختلفة، تعرضن للسرقة بالإكراه أثناء سيرهن في الطرق العامة، بمناطق الممزر وهور العنز والوحيدة والبراحة، وبالحصول على إفادتهن، ذكرن أن المتهم كان يتعرض لهن، واعتدى على عدد منهن بالضرب، وسجلت 10 بلاغات كاملة خلال فترة وجيزة.

وبناء على ذلك تم تشكيل فريق عمل من قسم المباحث بالمركز، واكتشف أن هناك أكثر من لص يقوم بهذه الجرائم، فأعدت خطة شاملة، وجندت مصادر سرية، حتى حدد فريق العمل هوية المتهمين، وتبين أنهم يقيمون في منزل عربي بمنطقة هور العنز، وتم استصدار إذن من النيابة العامة، وضبط أربعة متهمين، كما عثر على مضبوطات في مقر سكنهم.

وتبيّن من خلال اعترافهم أنهم اشتركوا في بعض الجرائم، وعمل كل منهم بمفرده في جرائم أخرى، وقاموا بتمثيل الجرائم في مكانها، كما أقروا بالتصرف في بعض المضبوطات، وتعرف عليهم عدد من الضحايا.

طباعة