الحبس والغرامة لمتهم حاول اغتصاب امرأة - الإمارات اليوم

وعدها بوظيفة ثم ضربها

الحبس والغرامة لمتهم حاول اغتصاب امرأة

قضت محكمة الجنايات في دبي بالحبس عاماً بحق خليجي استدرج امرأة آسيوية إلى منزل والدته، بعد إغرائها بالعمل لديه في شركة سياحة، ثم شرع في اغتصابها، كما قضت بتغريمه مبلغ 21 ألف درهم لمصلحة المجني عليها، إضافة إلى مصروفات المحامي 5000 درهم.

وقالت المجني عليها (26 عاماً) إنها حصلت على رقم المتهم من صديقتها التي أخبرتها بأن بإمكانه مساعدتها في إيجاد وظيفة، وأوهمها بأن لديه وكالة سياحة بالقرب من برج خليفة، وأنه سيوظفها فيها، واتفق على لقائها عند محطة مترو الراشدية، ثم اصطحبها في سيارته وتوجه بها إلى وزارة العمل للقيام ببعض الإجراءات، ثم توجها إلى إمارة رأس الخيمة لإحضار أغراضها، بدعوى أنه سيقوم بتسكينها مع بقية الموظفين في سكن مشترك.

وأضافت أنه اصطحبها لاحقاً إلى بناية بالقرب من برج خليفة، وأشار إلى إحدى البنايات هناك، مدعياً أن شركته بها، وأنها ستداوم في اليوم التالي مباشرة، لكن بدلاً من أن يرافقها إلى السكن المشترك، اصطحبها إلى فيلا في منطقة الراشدية، تبين أنها لوالدته، وأقنعها بالدخول إلى حين انتهاء الموظفين من عملهم.

وأشارت إلى أنها فوجئت به يتهجم عليها لاحقاً، ويمزق ملابسها، ويحاول اغتصابها، لكنها قاومته بشراسة، فاختطف منها هاتفها وحافظة نقودها، ثم اعتدى عليها بالضرب على رأسها وأجزاء مختلفة من جسدها، وحاول خنقها، فيما كانت تحاول أخذ هاتفها منه طلباً للمساعدة، وحين فشل في اغتصابها فتح الباب وطردها، فخرجت حافية القدمين واتصلت بالشرطة.

وقال شاهد من شرطة دبي، إنه تم ضبط المتهم أثناء خروجه من أحد الأندية الليلية، وذكر في محضر الاستدلال أنه طلب منها ممارسة الجنس معه، ورافقته بإرادتها، لكنها بدأت في الصراخ لاحقاً، وغادرت دون سبب.

وأثبت تقرير الطب الشرعي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي وجود آثار كدمات وإصابات على جسد المرأة، تعزز روايتها في الواقعة، فيما أنكر المتهم الاتهامات التي وجهت إليه حين مثوله أمام محكمة الجنايات التي قضت بإدانته.

طباعة