قصص

دأب حارس أمن في إحدى شركات البناء على اختلاس كميات محدودة من حديد التسليح، يقطِّعها ويبيعها إلى شركة متخصصة في تجارة الخردة (سكراب)، دون أن يكتشف جريمته أحد، إلى أن لاحظ مسؤول في الشركة ذلك، وراقب الموقع، فاكتشف الجريمة، بحسب تحقيقات النيابة العامة، التي أحالت الحارس مع متهم آخر يعمل سائقاً إلى محكمة الجنايات.

وقال شاهد العيان في القضية نائب المدير العام للشركة، مهندس عربي الجنسية، إن الشركة لديها مشروع قيد الإنشاء في إحدى المناطق في دبي، عبارة عن مستودع مع ملحقاته، وتم تعيين المتهم الأول للقيام بأعمال الحراسة، وفي فترة عمله لوحظ عجز في كميات حديد التسليح، وبسؤال العمال القائمين على الأعمال الإنشائية عن سبب العجز المستمر في حديد التسليح، لم يجد إجابة شافية لديهم.

وأضاف أنه أثناء تفقد المشروع، شاهد المتهم الأول يقوم بتقطيع حديد التسليح الموجود في الموقع، فراقبه حتى انتهى من عملية التقطيع التي لا تمت إلى عمله بصلة، ثم حضرت مركبة نقل (بيك تابعة) لإحدى شركات السكراب، فقام المتهم الأول برفقة المتهم الثاني بتحميل حديد التسليح إلى المركبة، ففاجأ الشاهد المتهمين، واستدعى الشرطة التي حضرت وألقت القبض عليهما.

وبسؤال المتهم الأول عن سبب تقطيعه الحديد، اعترف بأنه يفعل ذلك لمصلحته الشخصية منذ نحو شهر، وباع في تلك الفترة حديد تسليح بقيمة نحو 25 ألف درهم.