بسبب مشاجرة ليس له دخل بها

«النيابة» تتهم حداداً بمحاولة قتل زميله

وجّهت النيابة العامة في دبي تهمة الشروع عمداً في القتل لحداد آسيوي يبلغ من العمر 23 عاماً، يدعى «و.أ»، وجّه طعنة نافذة بسكين في بطن زميل له يدعى «ح.ا»، قاصداً قتله، خلال مشاجرة لكن تم إسعافه، فيما وجهت النيابة إلى المجني عليه تهمة الاعتداء على سلامة جسم المتهم الأول بضربه في إصبعه بسكين، وخلف له عاهة مستديمة، وأحالت كليهما إلى محكمة الجنايات.

وقال المتهم الأول «و.أ» في تحقيقات النيابة العامة، إنه طعن زميله المتهم الثاني في بطنه دفاعاً عن نفسه بعد قيام الأخير بمهاجمته بسكين فأخذها منه وطعنه بها.

وذكر شاهد عيان في الواقعة أنهم كانوا يتناولون العشاء برفقة المتهمين الأول والثاني وآخرين، من بينهم عامل وجّه ألفاظاً بذيئة إلى زملائه، فهب أحدهم ونهره على موقفه، ثم حدثت مشادة كلامية بينهم، وحتى هذه اللحظة لم يكن للمتهمين في القضية دور يذكر سوى تدخل الأول «و.أ» لفض المشادة بين العاملين اللذين اشتبكا سوياً.

وأضاف أنه في اليوم التالي استدرج المتهم الثاني «ح.ا» برفقة الشخص الذي تسبب في مشادة اليوم السابق، المتهم الأول «و.أ» إلى خارج الغرفة التي يقيم فيها، واعتديا عليه بقطعة خشبية كان يحملها كل منهم، وأبلغاه بأنهما اعتديا عليه لتدخله لفض نزاع اليوم السابق ووقوفه في صف الطرف الآخر.

وأشار الشاهد إلى أنه تدخل حين علم بذلك وطلب من المتهم الأول «و.أ» وزميله في الغرفة طرف نزاع في اليوم السابق، نقل إقامتهما إلى مكان آخر حتى لا تحدث مشكلة، وأثناء انتظارهما في مكان قريب حضر المتهم الثاني «ح.ا» برفقة الشخص المتسبب في النزاع، وحدث تشابك بالأيدي، ثم شاهد المتهم الأول «و.أ» يمسك سكيناً متوسطة الحجم ويطعن المتهم الثاني «ح.ا» في بطنه، فسقط الأخير مضرجاً بدمائه، وشاهد دماء تسيل من إصبع المتهم الأول، فاتصل بالشرطة، والإسعاف التي نقلت المتهم الثاني لتلقي العلاج، فيما فر المتهم الأول وضبط من قبل الشرطة في اليوم التالي.


المتهم الأول قال إنه طعن زميله في بطنه دفاعاً عن نفسه بعد قيام الأخير بمهاجمته بسكين.