استئناف دبي تشدد حكماً ضد شقيقين قتلا رجل أعمال في موقف مركز تجاري

شددت محكمة الاستئناف حكماً صدر بحق تاجرين شقيقين متهمين بقتل رجل أعمال في موقف مركز تجاري في دبي، فقضت عليهما بالسجن المؤبد، بدلاً من حكم أصدرتها محكمة الجنايات بسجن الشقيق الأصغر 19 عاما 15 عاماً وبراءة الأكبر.

وطعن الشقيق الأصغر أمام محكمة الاسئناف في الحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات طالباً تخفيفه، فيما طعنت النيابة ضد الحكم الصادر بحق الشقيقين فقبلت محكمة الاستئناف طعن النيابة وشدد الحكم.

وأدين المتهمان بقتل رجل أعمال داخل مواقف مركز تجاري بمنطقة القصيص، على خلفية خلافات مالية بينهما، إذ حاول الأول خنقه بـ«غترة»، لكن المجني عليه تمكن من فتح باب المركبة والإفلات، فلحقه المتهم وطعنه مرات عدة في رأسه وصدره وظهره حتى توفي، فيما قضت المحكمة ببراءة شقيقه الذي كان برفقته حين ارتكب الجريمة.

وأقر المتهم الأصغر أمام محكمة الجنايات  بارتكاب الجريمة، مؤكداً أن شقيقه ليس له دخل بما حدث.

وأفاد حارس أمن بالمركز التجاري، خلال تحقيقات النيابة العامة، بأنه كان في غرفة المراقبة، وشاهد شخصين يجران شخصاً ملقى على الأرض ويحاولان إدخاله إلى مركبة طراز «رانج روفر»، فهرع إلى المواقف السفلية للمركز، ونادى على زميله، وحين اقترب منهما تركا الشخص، وركبا السيارة، وفرا هاربين من المكان، فبادر إلى منع الزوار من النزول إلى المواقف السفلى، فيما اتصل زميله بالشرطة.

وذكر الشاهد أن المجني عليه كان عارياً من الأعلى، ويرتدي سروالاً باكستانياً أبيضاً ملطخاً بالدماء، ولاحظ إصابات في صدره، وبدا أنه فارق الحياة، لافتاً إلى أنه شاهد في كاميرات المراقبة المجني عليه يركض من المركبة، وخلفه متهم واحد بيده سكين، وتمكن من اللحاق به، ثم عاد إلى السيارة، وأخذ «غترة» ولف بها يده، ثم شاهد المتهم الثاني يتوجه إلى المجني عليه، وتأكد أنه فارق الحياة، ثم حاول سحبه، وحضر إليه شقيقه الذي طعن المتهم، وقاما بجره مسافة 12 متراً، ثم لاذا بالفرار حين شاهداه، مضيفاً أن لديهما متجراً في المركز الذي شهد وقوع الجريمة.

وقال شاهد من شرطة دبي إن المتهمين توجها إلى العين، وضُبطا هناك بالتعاون مع شرطة أبوظبي، وباستجوابهما تبين أن المدان في الجريمة وصل إلى الدولة قبل عام واحد من ارتكاب الجريمة.

وقال المدان في محضر استدلال الشرطة إن خلافاً حدث مع المجني عليه، حين احتال على شقيقه، في صفقة عمل مشتركة.

وأضاف أنه توجه مع شقيقه يوم وقوع الجريمة إلى مكتب المجني عليه، وحاولا حل المشكلة بطريقة ودية، لافتاً إلى أنه تسلم من شقيقه 650 ألف درهم، وبدلاً من أن يعيدها، طلب مبلغاً إضافياً (150 ألف درهم) لاستكمال الصفقة.

وأكمل أن ثلاثتهم توجهوا إلى المركز التجاري، واحتدّ الحديث بينهم، فنزل المجني عليه من السيارة، فلحقه وطعنه مرات عدة حتى سقط غارقاً في دمائه، ثم نزل شقيقه محاولاً مساعدة أخيه في سحب المجني عليه إلى السيارة، وادعيا أنهما أرادا نقله إلى المستشفى لإسعافه، لكنهما رأيا الحارس فانسحبا سريعاً، وغادرا الموقف، وتوجها إلى منزلهما وغيرا ملابسهما، ثم استقلا سيارة أجرة متوجهَين إلى مدينة العين للهرب من الدولة، لافتاً إلى أنه وشقيقه لديهما شركات في الدولة.