صقر غباش: الإعلام عاجز عن التصدي للإرهاب

أكد وزير العمل رئيس المجلس الوطني للإعلام صقر غباش، أن الاعلام لايزال عاجزاً عن التصدي لظاهرة الارهاب، لافتاً الى أن دوره غير واضح، ويشوبه كثير من اللبس وعدم اليقين.

وقال خلال حلقة نقاشية عقدت أمس في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبوظبي حول دور الاعلام العربي في التصدي لظاهرة الارهاب، إن الإعلام يحتاج الى توعية الرأي العام إزاء ظاهرة التطرف بتعبيراتها كافة، وأن يكون قوة بناءة لمكافحة الفكر والفعل الارهابي باعتباره آفة مدمرة للمجتمعات وعائقاً أمام تطورها وازدهارها. وذكر غباش أن الإمارات سعت إلى تأسيس فكر ونهج إعلاميين مبنيين على التسامح والاعتدال، والاعتراف بالآخر، واحترام الرأي والثقافات والأديان، من خلال ما يقدّمه إعلامها الوطني من مخرجات متنوّعة تصبّ كلها في تعزيز التآخي والسلم الاجتماعي، وتحقيق مستوى عالٍ من التفاعل والحوار مع الآخر في إطار التعايش المشترك وفي ظل سيادة القانون.

وشــدد على ضــرورة بلورة إعلام عربي رصين، ومتماسك، يحمل رسالة الإسلام السمحاء، ويعمل كقوة بنّاءة في مكافحة الفكر والفعل الإرهابي، باعتباره آفة مدمرة للمجتمعات، ومعوّقاً أمام تطـورها وازدهـارها، ويدافع في الوقت نفسه عن الكرامة الإنسانية.

وأكد مدير إدارة الإعلام، رئيس تحرير مجلة «آفاق المستقبل» في مركز الامارات للدراسات والبحـوث الاسـتراتيجية محمد آل علي، أهمـية تفعيـل دور الإعلام العربي في التصدّي لظاهــرة الإرهــاب التي تعصف بعـدد من مناطـق العالم، خصـوصـاً المنطقة العربية. وتحدث مدير إدارة النشر العلمي في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية محمد الصوافي، عن أهمية تأهيل الإعلاميين والصحافيين والقائمين على وسائل الإعلام، مشيراً إلى ضرورة فتح نوافذ الحوار بين الأطراف جميعها لكشف الفكر الذي يحمله الإرهاب أمام المجتمع بشفافية عالية وبتدفّق حرّ للمعلومات، خاصة أن الجمهور المتلقي لم يعد ساذجاً. مشيراً إلى أن المطلوب من الإعلاميين والصحافيين استقاء المعلومات من واقع الحدث مباشرة وليس عن طـريـق النقل الشفهي أو عن طريق التقارير الرسمية، توخياً للشفافية وللموضوعية والدقة التي تقتضيها تفاصيل الحدث وأهميته، فضلاً عن ضرورة امتلاك كل من الأجهزة الإعلامية والأمنية قدراً واسعاً من الحرية واحترام الرأي والرأي الآخر.

وأشــار مــديـر الإعـلام في شـرطـة دبي الدكتور جاسم خليل ميرزا الى أن من أساسيات العمل المهني الإعلامي للمتحدث أن يحترم الرأي الآخر، سواء جاء من الإعلاميين أم من الجـمهـور العـام، فضلاً عن ضرورة احترامه الموضوعية والصدق في نقل الرسائل الإعلامية إلى وسائل الإعلام بشفافية عالية من المعلومات وفق مناخ من الحرية.

طباعة