50 شهيداً بـ«حرب إبادة» في غزة


أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس عملية برية واسعة في شمال قطاع غزة، أدت الى سقوط 50 شهيداً وأكثر من 200 جريح. وفيما اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الهجوم «أكثر من محرقة و«إرهاب دولي» ، اتهمت حركة «حماس» ابو مازن برغبته في العودة إلى قطاع غزة على ظهر دبابة إسرائيلية.  


وتفصيلاً قالت مصادر طبية فلسطينية ان عدد الشهداء الذين سقطوا جراء العدوان الاسرائيلي المتواصل شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة ارتفع الى 50 شهيدا ،مشيرة الى ان هناك شهداء لم يتم التعرف إلى هوياتهم بسبب الاستهداف المباشر من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي .


وقال مدير عام دائرة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور معاوية حسنين ان عدد الشهداء ارتفع الى 50 بينهم اربعة اطفال واربع سيدات و12 مسلحاً والباقون مدنيون.


واضاف ان اكثر من 200 فلسطيني آخرين جرحوا بينهم 22 في حالة حرجة. واوضح ان الجيش الاسرائيلي فتح النار على سيارات الاسعاف .

 

وأكد حسنين ان قوات الاحتلال تنفذ مجزرة حقيقية في قطاع غزة مستخدمة كل الاسلحة المحرمة دوليا بما فيها القذائف المسمارية والقنابل الفراغية.


واعلنت مصادر طبية عن استشهاد طفلتين شقيقتين في قصف استهدف منزل في بلدة جباليا. وقالت ان الشهيدتين الطفلتين هما سلوى زيدان عسلية (12 عاما) وسماح (11 عاما) بقذيفة سقطت في منزل العائلة في شرق بلدة جباليا.


وكانت مصادر طبية وامنية فلسطينية اكدت سقوط أكثر من 180 جريحا آخرين في سلسلة من الغارات الجوية الاسرائيلية التي رافقت توغلا محدودا للدبابات في منطقة جبل شرق جباليا.

 

ونفذت قوات الاحتلال الخاصة بمساندة الدبابات توغلا في منطقة الكاشف شرق جباليا ومنطقة أبو صفية شرق غزة ومنطقة القرم بغطاء من الطائرات الحربية الاسرائيلية التي اخذت تمطر المنطقة بالصواريخ والقذائف.

 

من جهته قال نائب وزير الحرب الاسرائيلي متان فيلنائي للاذاعة العامة «انني اطلق على ذلك اسم عملية واسعة وليس عملية برية كبيرة. اننا نتحرك خصوصا مع الطيران ولو اننا سنلجأ ايضا الى قوات برية». وبذلك نفى الجنرال في الاحتياط فيلناي ورداً على سؤال، ان تكون عملية التوغل هذه تشكل شرارة عملية برية واسعة النطاق تقضي باعادة احتلال جزئي لقطاع غزة كان اشار اليها في الاسابيع الاخيرة المسؤولون ووسائل الاعلام الاسرائيلية. 

 

على صعيد متصل دان عباس الهجوم داعيا من جديد الى تأمين حماية دولية للفلسطينيين.

 

وقال عباس خلال اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني في مقر الرئاسة في رام الله ان ما يجري هو اكثر من محرقة ، مؤكدا انه «لايعقل ان يكون رد الفعل الاسرائيلي على الصواريخ التي ندينها بهذا الحجم الثقيل والرهيب». واضاف ان «هذه العملية هي ضد النساء والاطفال والشيوخ وهي حقد على هؤلاء الاطفال وهؤلاء الشيوخ وهؤلاء النسوة». 

 

من جهة اخرى، قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في بيان ان عباس «يجري سلسلة اتصالات عاجلة مع العديد من قادة دول العالم من اجل وضع حد للتصعيد الاسرائيلي المستمر على قطاع غزة». في السياق نفسه اتهمت حركة «حماس» عباس برغبته في العودة إلى قطاع غزة على ظهر دبابة إسرائيلية.

 

وقالت الحركة في بيان «نقول لمحمود عباس إن العودة للفساد والفلتان مستحيلة.. العودة على دبابة اسرائيلية بعد كسر إرادة الشعب الفلسطيني وتصفية حماس وهم». وفي السياق ذاته أكدت الحركة أن صمود الشعب الفلسطيني وصبره عنصر قوته وسلاحه لهزيمة إسرائيل. وقالت «نقول لاسرائيل إن الشعب الفلسطيني صامد ولن تكسر إرادته حتى لو سقط منه 1000 قتيل». ودعت الحركة الشعوب العربية للتحرك الفوري والسريع لنصرة الشعب الفلسطيني.

 

بدوره اتهم رئيس المكتب السياسي للحركة  خالد مشعل الرئيس عباس بتوفير غطاء للهجوم الاسرائيلي على غزة.  وقال مشعل ان محمود عباس «يوفر غطاء لهولوكوست على ارض غزة سواء قصد ذلك». ودان مشعل الغارات الاسرائيلية على غزة معتبرا انها «هولوكوست حقيقية» ضد الفلسطينيين، واتهم اسرائيل باستخدام «الهولوكوست غطاء وحصانة لها لتفعل ما تشاء».


من جانبه أكد أبو أحمد الناطق باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي ضرورة ان «يعيد الجيش الإسرائيلي حساباته بشأن اجتياحه لقطاع غزة لأنه سيدفع ثمنا باهظا».



مقتل جنديين إسرائيليين  
ذكرت الاذاعة الاسرائيلية نقلاً عن مصادر في الجيش الاسرائيلي ان جنديين قتلا أمس في هجوم بقذائف مضادة للدبابات استهدفهم شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة.


وكانت مصادر عسكرية اسرائيلية ذكرت في وقت سابق أن اربعة جنود اسرائيليين اصيبوا بصاروخ مضاد للدبابات اطلقه نشطاء ينتمون لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة «حماس» بشمال غزة .

و قالت المصادر ايضا إن خمسة اسرائيليين أصيبوا نتيجة سقوط صاروخ بدائي الصنع اطلقه نشطاء فلسطينيون من قطاع غزة على مدينة عسقلان الساحلية جنوب اسرائيل.
 

أسماء الشهداء
 قالت مصادر طبية فلسطينية إن  الشهداء الذين سقطوا في غزة هم : ( اياد الاشرم 26 عاما» (مصلح ابو علي 22 عاما) (جاكلين محمد ابو شباك 17 عاما ) (اياد محمد ابو شباك 14 عاما) (بسام محمد عبيد45 عاما) (محمد بسام عبيد 15 عاما) (حمزة محمد الجمل 40 عاما ) (عبدالله عبد ربه، أربع سنوات) (ابراهيم الزين 25 عاما) (مصطفى زغلول 32 عاما) ( عبدالحميد حمادة 29 عاما ) (سعيد احمد الهشيم 23 عاما ) (حسين البطش 27 عاما) (سماح زيدان عسلية 17 عاما ) (سلوى زيدان عسلية 23 عاما) (طلعت دردونة 29 عاما) (مصطفى ابو جلالة 28 عاما) (حسن صافي 25 عاما) (عبدالله ابو شعيرة 18 عاما) (معتصم عبد ربه 24 عاما) (حمادة العبد صالح 16 عاما) (مصطفى منون 22 عاما) (محمد اسليم 24 عاما) (عبدالرحمن محمد شهاب) (علي الكتناني ) (طلعت دردونة ) (محمد عبيد ) (حسام عبيد ) (مصلح محمد مصلح ) (ثابت جنيد) (سلطان الزين ) (محمد ابراهيم الزين ) ( مصطفى أبو جلالة ) ( محمود العطار).
وهناك شهداء لم يتم التعرف بعد إلى هوياتهم.