مضيفة تتهم مديرها بالتحرّش الجنسي


تلقت إدارة علاقات العمل في أبوظبي شكوى من مضيفة طيران من الجنسية الهندية، أول من أمس، على مديرها من الجنسية نفسها تتهمه فيها بفصلها تعسفيا من العمل مضيفة طيران، بعد أن هددته بفضح ممارساته معها.
 
مدعية أنه ظل يتحرش بها أشهرا عدة وطلب إليها ممارسة الرذيلة، وظل طوال فترة عملها يبتزها ويتحرش بها لفظيا، وعندما يئس من استجابتها، فصلها.
 
وأفادت إدارة علاقات العمل في الوزارة أن الفتاة التحقت بالعمل في شهر يوليو الماضي، وتم فصلها في 23 فبراير الجاري، بما يعني أنها تجاوزت مدة الستة أشهر التي يحددها قانون العمل داخل الدولة، فترة اختبار يحق لأي طرف فيها إنهاء العقد دون إنذار كتابي مسبق.
 
وقالت نائبة مدير إدارة علاقات العمل منى الرئيسي، إن الشاكية تقدمت ببلاغ على الشركة، للحصول على التعويض الأدبي والمعنوي عن الفصل التعسفي والذي تقدره المحكمة العمالية بحسب ملابسات الحالة، كما أنها لن تتعرض للحرمان من جانب وزارة العمل، إذا ثبت ما تدعيه، مما يسمح لها بالالتحاق بمنشأة أخرى.

وأضافت أن الشكوى ستحول إلى إدارة الجنسية والإقامة، لتتخذ إجراءاتها بحق الشركة شبه الحكومية التي كانت تعمل فيها المضيفة، مشيرة إلى أن عددا كبيرا من الشكاوى النسائية التي تتلقاها الإدارة، ينحصر في قضايا التحرش الجنسي، وبشكل خاص في محلات الكوفي شوب، سواء من جانب صاحب العمل أو رواد المكان.
 
وتابعت الرئيسي أن هذا النوع من القضايا، يتطلب إثباتا من جانب الشاكية، وإثباتا بالنفي من جانب المشتكى عليه، ونظرا لصعوبة الفصل في هذه الشكوى، فإنها تحول إلى المحكمة. وطالبت منى الرئيسي أية عاملة تتعرض لهذا النوع من التحرش، أن تتقدم ببلاغ فوري للشرطة لإثبات الواقعة وحماية نفسها.