<![CDATA[]]>

استقبل وفود عدد من الجهات الوطنية

محمد بن زايد: العنصر البشري رهاننا الحقيقي لحاضر الوطن ومستقبله

صورة

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، في قصر البطين، وفد وزارة شؤون مجلس الوزراء ووفود قطاع الاتصالات والفضاء والفلك في الدولة، ممثلين في مركز محمد بن راشد للفضاء، ووكالة الإمارات للفضاء، ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، وشركة «الياه سات» للاتصالات الفضائية، وشركة الثريا للاتصالات، إضافة إلى الطلبة المتفوقين دراسياً من أبناء الشهداء والطلبة المتفوقين في مدارس وزارة التربية والتعليم.

ولي عهد أبوظبي:

«ندعو الكوادر الوطنية وطلبة العلم إلى الولوج للتخصصّات العلمية والتقنية التي تتطلع إليها الدولة».

«استراتيجية ورؤية الإمارات ترتكز على العنصر البشري، باعتباره ثروة الوطن ومحرك عملية التنمية».

وتبادل سموه والوفود خلال اللقاء التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك، داعين الله عز وجل أن يعيد هذا الشهر الكريم على دولة الإمارات بمزيد من الخير والازدهار والأمن والأمان والاستقرار، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأن يديم على سموه موفور الصحة والعافية.

وأكد صاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال اللقاء، أن استراتيجية ورؤية دولة الإمارات العربية المتحدة في تطورها وتقدمها ترتكز بشكل أساسي على العنصر البشري، باعتباره ثروة الوطن والمحرك الأساسي لعملية التنمية والرهان الحقيقي لحاضر الوطن ومستقبله.

وأشاد سموه بجهود ودور الكوادر الوطنية المتخصصة في مجال علوم الفضاء، وما حققوه من إنجازات عالمية في هذا المجال تضاف إلى سجل الدولة في مشروعات الفضاء التي وضعتها ضمن أولويات العمل للمرحلة المقبلة، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في خدمة وطنهم ورفعته. ودعا سموه الكوادر الوطنية وأبناءه طلبة العلم إلى الولوج للتخصصّات العلمية والتقنية التي تتطلع إليها دولة الإمارات، وهي تعبر نحو المستقبل بكل ثقة وطموح.

وقال سموه إن «دولة الإمارات ستواصل مسيرة تنميتها وتقدمها، وسعيها إلى بلوغ أهدافها بعزيمة وإرادة أبنائها».

من جانبهم، أعرب الوفود عن شكرهم وتقديرهم لدعم وتشجيع سموه، معاهدين سموه على بذل المزيد من الجهود لخدمة الوطن والمساهمة في مسيرة البناء والتقدم التي يرعاها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.