12 مصمماً يقدمون ملابس وإكسسوارات ومنتجات متنوعة

«ذا ديزاين هاوس».. منصة للمواهب في دبي

صورة

إكسسوارات وملابس ومنتجات متنوعة، تطلّ جنباً إلى جنب في «ذا ديزاين هاوس»، المعرض الذي انطلق، أخيراً، في مبنى البوابة بمركز دبي المالي العالمي.

ويدعم المعرض، الذي يعد ثمرة مسابقة «أفينيو البوابة»، التي أطلقها «براند دبي» بالتعاون مع «دبي المالي العالمي»، المواهب الناشئة في التصميم، ويقدم لهم منصة خاصة لعرض منتجاتهم لسنة كاملة، بحيث يمكن لأصحاب المشروعات، التي كانت تخاطب عملاءها عبر مواقع إلكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعي، التوجه للزبائن بشكل مباشر.

مجموعة من الأفكار الشابة في مجالات عدة يضمها «ذا ديزاين هاوس»، ومنها تبرز تصاميم من نوع خاص ومختلف لـ12 مبدعاً. وتحت عنوان «وحش» يقدم الإماراتي سالم علي دحمان تشكيلة من تصاميم الملابس الشبابية والقبعات والنظارات الشمسية، التي تتوجه إلى الشباب عبر قطع موضة عصرية.

واختار دحمان اسم المجموعة ليعبر عن القوة، وعن روح الشباب في آن واحد، على حد تعبيره، مشيراً إلى أنه استوحى تصاميم الملابس من الكندورة، فالكنزات مريحة ومواكبة للحياة العصرية.

وأضاف دحمان، لـ«الإمارات اليوم»، أنه دخل عالم الأزياء بسبب شغفه بتقديم ما هو جديد ومختلف، رغم أن الخلفية التي يحملها هي في السياحة والتسويق. وحول التسويق عبر الإنترنت، ذكر أنه يركّز على وسائل التواصل الاجتماعي، التي باتت منصة متميزة للترويج، مع أنها تحتاج إلى وقت كي يصل من خلالها المرء لشريحة أوسع من الناس. ويطمح الشاب الإماراتي إلى تقديم منتجاته في دول عدة حول العالم، منوهاً بأن مشاركته في المسابقة كانت بهدف عرض التصاميم الخاصة به للجمهور بشكل مباشر.

في عالم الرجل

أما المصممة الإماراتية سارة أهلي، فاختارت دخول عالم الرجل من خلال الملابس، مقدمة مجموعتها الخاصة من علامة «إكس ليبيلد»، التي تسعى من خلالها إلى طرح قطع لا تتقيد بالأذواق وحدود الشخصية.

استوحت أهلي تصاميمها من كل ما يصنعه البشر؛ ومنها الأبراج، موضحة أن المجموعة مأخوذة من أبراج الاتصال، والألوان التي توجد بهذه الأبراج، خصوصاً الأحمر والأبيض. وعن اختيارها الملابس الرجالية، أفادت بأن التصميم للرجل يحمل الكثير من التحديات، لهذا ارتأت تقديم ما يسد الفجوة، ويملأ الفراغ في هذا المجال. وذكرت أن مشاركتها في المسابقة جاءت بسبب بحثها عن التجديد والتغيير في مجال العمل.

محافظ

ومن عالم الأقمشة إلى عالم الجلد، مع المصمم الإماراتي عيسى السبوسي، الذي عرض مجموعته الخاصة من المحافظ الجلدية الرجالية والنسائية.

وقال عن دخوله المجال: «لقد أسست علامة (ذرب) للمنتجات الجلدية، بسبب شغفي بعالم التصميم، علماً بأنني درست الإعلام وعملت في مجال العلاقات العامة لما يقارب العامين، لكن التصميم كان شغفي الكبير، وبعد فترة من العمل في وظيفة، قررت التعامل مع المهنة من خلال الممارسة والتعليم الذاتي والتجريب».

ولفت السبوسي إلى أنه بدأ يصمم وينفذ المنتجات الجلدية لنفسه، بسبب حبه لهذا المجال، موضحاً أنه يستخدم الجلد البقري الإيطالي، وسيعمل على استخدام جلد الجمال في المرحلة المقبلة، مشدداً على أن عملية تصنيع منتجاته تتم في الإمارات.

ورأى أن مجال صناعة الجلود في الإمارات محدود، ولا توجد تنافسية، ما يجعل كلفته عالية، في حين أنه لو تمت عملية التصنيع في إيطاليا فستكون الكلفة أقل.

وأكد أنه يقدم منتجات بأسعار مقبولة كي تناسب جميع الفئات، بينما شارك في المسابقة لأنه كان يبيع تصاميمه «أونلاين»، واعتبر المسابقة فرصة لتقديم منتجاته على أرض الواقع، ولدعم تصاميمه وأفكاره.

بطابع حرفي

من جهته، يقدم المصمم الفلسطيني فيصل الملك، مجموعته الخاصة من الأزياء التي يرى أنها تتميز بكونها عصرية بطابع تقليدي، مشيراً إلى أنه يعمل مع حرفيين في المنطقة، ويأخذ منهم الأقمشة التي ينفذ بها تصاميمه، ما يجعل قطعه تحمل الجانب الحرفي، ووصف تصاميمه بأنها بصمة عالمية. وأفاد بأنه انطلق من دبي منذ أربع سنوات، ويسعى إلى التميز في عمله «لأن دبي تمنح كل مبدع الفرصة ليقول قصته».. على حد تعبيره.

التحديات الأبرز التي يواجهها المصمم الناشئ، من وجهة نظر الملك، هي التسويق والوصول إلى الجمهور، لأن سوق المحال محدود إلى حد ما، لهذا يجب السعي إلى تسويق العمل على نطاق أوسع.

بينما تحضر مصممة الإكسسوارات الألمانية، صابرينا ميتلر، بمجموعتها الخاصة المصممة بأشكال هندسية متنوعة، إذ يدفعها الشغف بهذه الأشكال إلى وضع التصاميم المستوحاة من ثقافات حول العالم، لتأخذ السلاسل والأساور شكل الدوائر والمثلثات والمربعات.

وقالت ميتلر إنها شاركت في المسابقة، لأنها وجدت فيها فرصة لعرض منتجاتها أمام الجمهور بشكل مباشر، لافتة إلى أنها شاركت في معارض سابقة، لكن هذا المعرض فرصة مميزة، للاحتكاك بالجمهور على مدى عام كامل.

المرحلة الثانية

يعمل «براند دبي» مع مركز دبي المالي العالمي، على إطلاق المرحلة الثانية من مسابقة «أفينيو البوابة». وشارك في المسابقة بمرحلتها الأولى أكثر من 150 مصمماً، وتم اختيار 12 مصمماً من بينهم، لعرض تصاميمهم في «ذا ديزاين هاوس» لمدة سنة. وسيأتي التعاون في إطلاق المرحلة الثانية من المسابقة متوافقاً مع أهداف مبادرة «بكل فخر من دبي»، التي أطلقها «براند دبي» العام الماضي.

طباعة