المرّي «شخصية العام».. و«الإمارات الـيوم» ثالث أفضل صحيفة عربية - الإمارات اليوم

كرّمهما «الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية» في القاهرة

المرّي «شخصية العام».. و«الإمارات الـيوم» ثالث أفضل صحيفة عربية

صورة

كرّم «الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية»، مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيسة نادي دبي للصحافة، منى غانم المري، باختيارها «أهم شخصية إعلامية مؤثرة في العالم العربي» خلال عام 2014، فيما فازت «الإمارات اليوم» بجائزة المركز الثالث ضمن فئة الصحافة الورقية.

واختار «الاتحاد»، «نادي دبي للصحافة»، أهم منظمة إعلامية عربية معنيّة بالإعلام الإلكتروني والرقمي.

• منى المري: «مصر الكنانة تربطنا بها علاقات لا يمكن أن نختصر قدرها ولا معناها في كلمات مهما كانت قدرتها على التعبير».

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/12/2408257%20(2).jpg

وجاء التكريم خلال حفل توزيع جوائز الدورة الأولى لـ«جائزة الصحافة الإلكترونية» الذي أقيم مساء أول من أمس، بفندق «غراند نايل تاور» في القاهرة، تزامناً مع اختتام أعمال الدورة الرابعة لمنتدى الصحافة الإلكترونية، بحضور لفيف من الإعلاميين والكُتّاب والمثقفين والمعنيين بقطاع الصحافة الإلكترونية في مصر، وعدد من الدول العربية.

واختيرت منى المري «أهم شخصية إعلامية مؤثرة في العالم العربي»، تقديراً لما تقدمه من إسهامات مهمة في هذا المجال، تأتي على رأسها مسؤوليتها عن تنظيم «منتدى الإعلام العربي»، الذي انطلق برعاية وتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قبل نحو 15 عاماً، ويُعدُّ اليوم أكبر تجمع لرموز الفكر والثقافة والإعلام في المنطقة، ويقدم سنوياً بالتعاون مع أبرز المؤسسات البحثية العربية والعالمية مبادرات ودراسات ينظر لها كمرجعيات مهمة في المجال الإعلامي.

وألقت المرّي كلمة أعربت فيها عن بالغ اعتزازها بهذا التكريم، وعميق شكرها لـ«الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية»، وكذلك جميع القائمين على «منتدى الصحافة الإلكترونية»، لاختيارها من بين العديد من الرموز الإعلامية العربية. وقالت: «يسرني أن أنال هذا التقدير في عاصمة الإعلام العربي القاهرة، وفي مصر الكنانة التي تربطنا بها علاقات لا يمكن أن نختصر قدرها ولا معناها في كلمات مهما كانت قدرتها على التعبير.. وأود في هذا المقام أن أنقل لكم تحيات إخوانكم الإعلاميين في دولة الإمارات، وتمنياتهم لمنتداكم بمزيد من التقدم والتميز والنجاح».

وأضافت: «إننا حريصون كل الحرص على الاضطلاع بالواجب الذي يمليه علينا ضميرنا المهني بالرقي إلى قدر المسؤولية التي اخترنا أن نتحملها، فكان نادي دبي للصحافة دائماً مواكباً لكل التطوّرات والمستجدات في المشهد الإعلامي العربي، بل كان حريصاً على أن يكون طرفاً فاعلاً في صنع واقع إعلامي متطوّر وراقٍ، يضاهي في جودة مخرجاته ما تقدمه أعرق مؤسسات الإعلام العالمية، تأكيداً على قدرة إعلامنا العربي على المنافسة، لكي يكون دائماً مستوعباً لمحيطه، ومعبراً عن طموحات الناس بأسلوب مهني رفيع، يستخدم لغة العصر ويوظف مفرداتها في تعزيز قدرة مجتمعاتنا على النهوض والتقدم».

وتابعت المري أن «تنظيم منتدى للصحافة الإلكترونية في مصر، يتكامل مع الدور الذي بدأته دبي منذ سنوات، ويسهم في إيجاد مساحة جديدة للتطوير الإعلامي في المنطقة، الأمر الذي يبرز مدى التأثير الذي أحدثته ثورة الاتصالات، بما حملته إلى الناس من وسائل غير تقليدية للاتصال وتبادل المعلومات والأخبار، واختصرت أطرها الزمنية إلى ثوانٍ، مؤدية إلى طفرة نوعية حقيقية في مفاهيم الصحافة والإعلام عموماً، لتستحدث قوالب إعلامية جديدة لم يألفها المتلقّون إلا قبل سنوات قليلة من الآن».

واختتمت المري كلمتها بالتعبير عن ثقتها بأن صناعة الإعلام في المرحلة المقبلة ستشهد مزيداً من المستجدات التي توجب على أهل المهنة الاستعداد لها برصيد وافر من التجارب والخبرات، وإعداد الكوادر اللازمة للتعاطي معها بكفاءة وفاعلية. كما وجّهت التهنئة لجميع الفائزين ضمن فئات جائزة الصحافة الإلكترونية، معربة لجميع المشاركين في المنتدى عن خالص أمنياتها بكل التوفيق والتميّز.

يشار إلى أن الحفل حضره نائب سفير الإمارات في القاهرة، خليفة الطنيجي، والمدير التنفيذي الإداري لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد الحمادي، وعدد من كبار الشخصيات والإعلاميين والمثقفين.

نقيب الصحافيين الإلكترونيين: «الإمارات اليوم» الأكثر تاثيراً في الشباب

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/12/240915.jpg

قال نقيب الصحافيين الإلكترونيين، صلاح عبدالصبور، في تعليق على فوز «الإمارات اليوم» بالجائزة: «كانت هناك مقاييس صعبة لاختيار الصحف والمواقع الإلكترونية الفائزة بالجوائز، أهمها، الالتزام الصارم بالمهنية وتنوّع التغطية والانتشار والتأثير ومدى تفاعل الجمهور والمعلوماتية ونشر المصادر وعدم تجهيلها، ولجنة المسابقة في سبيل ذلك كلفت العشرات بمتابعة الصحف العربية، وطلبت من كل عضو في اللجنة أن يعطي درجات من دون أن يُعرّف زميله الآخر بذلك إلا بعد انتهاء الفعاليات، وبالتالي تم اختيار (الإمارات اليوم) لتطابقها مع المعايير».

تكريمات

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/12/90o0sbgh.jpg

كرّمت جوائز منتدى الصحافة الإلكترونية عدداً من الصحف والمواقع الإلكترونية، والشخصيات الإعلامية فى الوطن العربى، ومن أهم التكريمات جائزة شخصية العام، التى حصلت عليها منى المري، إضافة إلى جائزة حرية الصحافة باسم الشهيدة ميادة أشرف، التى تسلمها الكاتب الصحافي رجائي المرغني.

وحصلت «المصرى اليوم» المصرية، و«سبق» السعودية، وبوابة «الوطن» المصرية، على الجوائز الثلاث الأولى عن فئة أفضل موقع صحافي.

بينما حصلت «الشرق الأوسط » اللندنية، و«السفير» اللبنانية، و«الإمارات اليوم» على الجوائز الثلاث الأولى عن فئة أفضل صحيفة ورقية في العالم العربي.

وضمت جوائز «المنتدى» فئات الصحافة التخصصية، الصحافة الإلكترونية الاستقصائية، الحوار الصحافي الإلكتروني، المقال الصحافي الإلكتروني، أفضل برنامج إذاعي إلكتروني، أفضل مصور صحافي إلكتروني، أفضل برنامج تلفزيوني إلكتروني، الصحافة الورقية، أفضل صحافي إلكتروني، أفضل مشروع صحافي إلكتروني بالجامعات، وشخصية العام.

يُذكر أن «جائزة الصحافة الإلكترونية» ومقرها القاهرة، تهدف إلى تشجيع الصحافيين الإلكترونيين العرب على الإبداع، وإبراز دور الصحافة الإلكترونية، في ظل التأثير المباشر للإعلام الجديد في دعم المعرفة لدى قرّاء الصحف الإلكترونية، وخلق حالة من المنافسة الإيجابية بين الصحافيين الإلكترونيين العرب، حيث تضم هيئة تحكيم الجائزة كوكبة من الصحافيين، والأكاديميين، والباحثين المهتمين بالصحافة الإلكترونية والإعلام الجديد.

وأضاف عبدالصبور أن «الجائزة تغطي تأثير الصحف في كل الفئات العمرية، و(الإمارات اليوم) طبقاً لاستبيان سننشره لاحقاً، هي الأكثر تاثيراً في الفئات الشبابية».

وكشف نقيب الصحافيين الإلكترونيين، أن «المنتدى سيتبنى العام المقبل مشروع (100 صحافي محترف)، الذين سيتم اختيارهم من طلاب الجامعات لتدريبهم نظرياً وعملياً خلال 2015، وتقديمهم للعمل بالمؤسسات الإعلامية الكبرى».

وتابع عبدالصبور: «نعلم حجم الاهتمام الإعلامي بالحدث، باعتباره الأول من نوعه في الشرق الأوسط، ونسعى إلى تحقيق ما نهدف إليه من رسالة تجلت في شعار المنتدى (حرية.. مسؤولية.. مهنية)، حيث تعتمد الأهداف والمشروعات المستقبلية التي أعلن عنها في ختام المنتدى عن تحقيق أهدافه بآليات على أرض الواقع».

«دبي للصحافة».. أهم جهة داعمة للإعلام الرقمي

اختار «الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية»، «نادي دبي للصحافة»، أهم منظمة إعلامية عربية معنيّة بالإعلام الإلكتروني والرقمي خلال 2014، في تقدير لما يقدمه النادي من دعم لهذا القطاع الإعلامي الحيوي، وحرص النادي على تضمين الموضوعات المعنية بواقع ومستقبل الإعلام الإلكتروني في مختلف الفعاليات الحوارية التي يباشر تنظيمها على مدار العام.

وتلقّى التكريم باسم فريق نادي دبي للصحافة، رئيسة النادي، منى غانم المري، ومديرة النادي، الإعلامية منى بوسمرة.

من جهتها، قالت منى بوسمرة: «يتمتع نادي دبي للصحافة بروابط وثيقة مع المجتمع الإعلامي العربي عموماً والمصري خصوصاً، كون القاهرة هي حاضرة الإعلام العربي وعاصمته، ونحن نعتز بهذه الروابط ونسعى دائماً إلى تعزيزها وتطويرها عبر تبادل الزيارات، وكذلك الأفكار والرؤى حول المبادرات والمشروعات النافعة التي تعود بالفائدة على مجمل الإعلام في مختلف ربوع العالم العربي، ومن هذا المنطلق، فإن التكريم اليوم له سمته الخاصة، ونحن يسرنا أن تكون جهودنا موضع تقدير إخواننا في اتحاد الصحافة الإلكترونية، ونعد بمزيد من العناية لتطوير هذا القطاع المهم، الذي لا تلبث أهميته أن تزداد يوماً تلو الآخر بما يقدمه العالم من تقنيات وما يفاجئنا به من وسائل معلوماتية جديدة».

جيل جديد يعبّر عن طموحاته

تأسس الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية عام 2011 ليعبّر عن دخول العالم العربي بشكل واسع عالم الصحافة الإلكترونية، ونشأة جيل كامل جديد يعبّر عن طموحاته عبرها، منتزعاً في أكتوبر 2011 حقه في التنظيم المستقل، وتعزّز دوره أكثر بعد مشاركته في لجنة الـ50 التي وضعت الدستور في مصر، وتمكن من إضافة مواد تشرّعن وتقنن وجود الصحافة الإلكترونية.

الريامي: الفضاء الإلكتروني أعطانا حيزاً أوسع

قال رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، سامي الريامي، إن «(الإمارات اليوم) في الأساس جريدة ورقية، لكن لها أذرعاً إلكترونية وأذرع تواصل اجتماعي، ونحن في الفترة الأخيرة استثمرنا أكثر في مجال الإعلام الإلكتروني لإدراكنا أنه صناعة المستقبل». وأضاف أن «المجال الإلكتروني أعطانا مجالاً أوسع للانتشار، فنحن رغم أننا صحيفة محلية، تمّ متابعتنا بشكل واسع عربياً وعالمياً، وسنتفاعل أكثر مع هذا المتغير».

طباعة