دعمت 1.54 مليون من العاملين في المجال الصحي

1613 طناً مساعدات إماراتية لـ 120 دولة حول العالم

المساعدات تضمنت أقنعة الوجه والقفازات وأجهزة تنفس اصطناعي. ■ من المصدر

قدمت دولة الإمارات 1613 طناً من الإمدادات الطبية والمساعدات الحيوية إلى 120 دولة منذ انتشار جائحة «كورونا»، بهدف التصدي لهذه الأزمة.ودعمت المساعدات الإماراتية الطبية التي نقلتها 176 رحلة جوية 1.54 مليون شخص من العاملين في المجال الصحي حول العالم، للمساهمة في تعزيز القدرات الطبية للطواقم الطبية والتمريضية وتوفير المزيد من الحماية لها في مواجهة فيروس كورونا المستجد، بحسب ما ذكره الحساب الرسمي للمساعدات الإماراتية عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

وتضمنت المساعدات التي قدمتها الإمارات إلى دول العالم إمدادات طبية حيوية، بما في ذلك أقنعة الوجه والقفازات وأجهزة تنفس اصطناعي، ووحدات اختبار ومعدات فحص، ومعدات الحماية والوقاية، وإقامة مستشفيات ميدانية لعلاج المصابين بالفيروس، فضلاً عن مساعدات غذائية، وإجلاء رعايا الدول بالعودة إلى أوطانهم.

ورسخت وزارة الخارجية والتعاون الدولي منذ بداية تفشي فيروس «كورونا» المستجد، النهج الدبلوماسي الذي لطالما اعتمدته الدولة من خلال التعاون مع جميع دول العالم، ومد يد العون للمجتمعات التي تحتاج إلى الدعم، ضمن توطيد أواصر التعاون الدولي.

وتعد دولة الإمارات رائدة في تنفيذ التزاماتها في مجال المساعدة الإنمائية الرسمية لأقل البلدان نمواً، ولا ترتبط المساعدات الإنسانية التي تقدمها الدولة بالتوجهات السياسية للدول المستفيدة، أو البقعة الجغرافية، أو العرق، أو اللون، أو الطائفة، أو الديانة، بل تراعي في المقام الأول الجانب الإنساني.

وأرسلت دولة الإمارات خلال الأسبوع الحالي طائرة مساعدات ثانية تحتوي على 15 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى الأردن لدعم جهود 15 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية وتعزيز قدراتهم للحد من انتشار «كوفيد-19».

وسبق أن أرسلت طائرة تحمل 12.4 طناً من الإمدادات والمستلزمات الطبية خلال يونيو الماضي، أسهمت في توفير الدعم للعاملين في القطاع الطبي، كما أرسلت مطلع الشهر الجاري طائرة مساعدات تحتوي على 11 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة التنفس إلى الجمهورية التونسية.

مستشفى ميداني بسعة 4000 سرير في بريطانيا

قدمت دولة الإمارات مساعدات إلى المملكة المتحدة في إطار مواجهة الحالة الصحية العامة التي فرضتها جائحة «كوفيد-19»، حيث حولت الدولة أحد المعارض المملوكة لإحدى شركاتها إلى مستشفى ميداني بسعة 4000 سرير في العاصمة البريطانية لندن، وأرسلت طائرة مساعدات تحمل 10 أطنان من المستلزمات الطبية والوقائية إلى إيطاليا، يستفيد منها نحو 10 آلاف من العاملين في القطاع.


176

رحلة جوية للناقلات الوطنية لنقل المساعدات.

طباعة