اجتذبت الآلاف عبر عرض تجارب استثنائية بـ «أرض الفرص»

«ليتس توك».. واجهة بروح شبابية لشرطة دبي في «إكسبو»

صورة

لا تكتفي شرطة دبي بالمشاركة في «إكسبو 2020» بدورها الأمني المهم، سواء داخل أرجاء المعرض أو خارجه، بدورياتها وأنظمتها التقنية بالغة التطور، لكنها تحضر كذلك بروح شبابية ذات سمة فريدة من خلال منصتها «ليتس توك»، التي يديرها مجلس الابتكار بشرطة دبي، في مسرح جناح موانئ دبي العالمية، التي نجحت في اجتذاب الزوار بما تعرضه من تجارب استثنائية.

وقال القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، لـ«الإمارات اليوم»، إن «المنصة مبادرة شبابية تبنّاها ونفذها مجلس الابتكار بشرطة دبي، بهدف فتح الأفق أمام الاستفادة من تجارب رائدة في مختلف المجالات، بما يتسق مع طبيعة حدث عالمي مثل (إكسبو دبي 2020)».

وأضاف أنه شخصياً سعيد بالروح التي تسود في جلسات المنصة، وحماسة الشباب القائمين على اختيار المتحدثين، وتنظيم الجلسات، وبثها عبر منصات عدة حتى تحقق أكبر قدر من الاستفادة، مشيراً إلى أن هذا يأتي استكمالاً لخط السير والنهج الذي تتبناه شرطة دبي في تعزيز تواصلها مع الجمهور، وفتح قنوات التواصل والشراكة الفعالة مع المجتمع.

نموذج وطني

وأضاف المري أن «الجلسة الأخيرة للمنصة، التي تحدث فيها رائد الأعمال الإماراتي محمد العبار، كانت من أنجح الجلسات، لأنه نموذج وطني شق طريقه بدأب ومثابرة حتى وصل إلى القمة في اختصاصه، وحديثه عن تجربته الشخصية والحكومية تعطي دافعاً للشباب للابتكار، وانتهاج الطرق غير التقليدية».

وأكد أن الأفكار الإبداعية هي الركيزة الأساسية في بناء مستقبل ريادي في العمل الشرطي، وهي المحرك الذي يدفع العجلة بسرعة في سباق التميز.

دور ثقافي ومجتمعي

من جهته، قال رئيس مجلس الابتكار بشرطة دبي، المقدم الدكتور إبراهيم أحمد بن سباع المري، إن «شرطة دبي حريصة على تعزيز دورها الثقافي والمعرفي والمجتمعي من خلال هذه المنصة، في إطار استراتيجيتها للتواصل مع أفراد الجمهور، وتبني مبادرات رائدة لتعزيز الابتكار».

وأشار إلى أن فريق العمل بالمنصة، الذي يضم مجموعة من الشباب أعضاء مجلس الابتكار في شرطة دبيـ عكف على الإعداد لبرنامج «ليتس توك» قبل انطلاق «إكسبو دبي» بنحو شهرين، لافتاً إلى التخطيط لكل التفاصيل بدقة، فكل متحدث مرتبط بمناسبة أو هدف معين «مثل الجلسة المهمة التي استضافت الاقتصادي ورائد الأعمال البارز محمد العبار، إذ اختيرت شخصية وطنية بدأت من الصفر، وصولاً إلى قمة النجاح في ديسمبر الماضي، الذي تزامن مع احتفال الدولة بعيدها الـ50».

وأضاف أن المنصة لا تخاطب حضور  الجلسات فحسب، بل تصل إلى جميع فئات المجتمع، خصوصاً من الشباب، عبر قنوات عدة، أبرزها حسابات شرطة دبي على شبكات التواصل، وقناتها على «يوتيوب»، مؤكداً أنها حققت انتشاراً منذ إطلاقها، وهناك دراسة تجري حالياً لبحث إمكانية استمرارها بعد انتهاء «إكسبو دبي».

• «حريصون على دعمها وتوفير البيئة المناسبة والمحفزة التي تساعد على تقديم الأفكار الإبداعية، وتحويلها إلى مشروعات على أرض الواقع».


ضيوف

استضافت الجلسة الأولى بمنصة «ليتس توك» الخبير في مجال الابتكار، الدكتور هياتندرا باتيل، وعرض فيها آليات الابتكار الحكومي من المنظور العالمي.

أما الجلسة الثانية، فتحدث فيها الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سويفل العالمية، المهندس مصطفى قنديل، الذي يمثل إحدى التجارب الملهمة في دولة الإمارات، التي اعتبرها «أرض الفرص»، نظراً لأنه استطاع تأسيس شركة قيمتها مليار و500 مليون درهم للحلول الذكية للنقل الجماعي، وهو لا يتجاوز من العمر 28 عاماً.

وتحت عنوان «أرض اللامستحيل»، استضافت المنصة رجل الأعمال الإماراتي البارز محمد العبار، الذي تحدث في حوار مفتوح عن تجربته، والتحديات التي واجهته، والأمنيات التي لم يستطع تحقيقها، والفرص المتاحة أمام الشباب للنهوض والتقدم.

طباعة