رفع إجمالي رصيدها بنسبة 285% إلى 97.5 مليار درهم نهاية ديسمبر 2020

72.2 مليار درهم استثمارات جديدة ضختها البنوك في الودائع لليلة واحدة

بلغت قيمة الاستثمارات الجديدة، التي ضختها البنوك العاملة في دولة الإمارات بالحسابات الجارية والودائع لليلة واحدة لدى المصرف المركزي، نحو 72.2 مليار درهم، ما يعكس ارتفاع وتيرة استثماراتها في هذه الأداة المهمة، وذلك بهدف تعظيم إيراداتها.

وأظهرت البيانات الصادرة عن المصرف المركزي أن إقبال البنوك على الاستثمار في الإيداعات لليلة واحدة، خلال عام 2020، رفع من إجمالي رصيدها التراكمي في هذا البند إلى 97.5 مليار درهم في نهاية ديسمبر الماضي، بزيادة نسبتها نحو 285%، مقارنة بإجمالي الرصيد في ديسمبر من عام 2019.

ويأتي النمو الكبير في هذا النوع من الاستثمارات بعدما أطلق «المركزي» تسهيل إيداع جديد لأجل ليلة واحدة خلال يوليو 2020، الذي سمح بموجبه للبنوك التقليدية العاملة في الدولة بإيداع سيولتها الفائضة لدى البنك المركزي «على أساس الليلة الواحدة».

ووفقاً لقرار المصرف المركزي، فإن هذا التسهيل أصبح الأداة الرئيسة لإدارة فائض السيولة لدى الجهاز المصرفي الإماراتي قبل إطلاق برنامج الأذونات النقدية، وسيحل محل إصدار شهادات الإيداع لفترة استحقاق أسبوع واحد، ما شكل فرصة استثمارية جديدة للبنوك، التي سارعت إلى اقتناص الفرصة لتحقيق أكبر قدر ممكن من العائدات.

يشار إلى أن أسعار الفائدة في سوق النقد لليلة واحدة تتفق مع سعر الأساس المعمول به والمرتبط بسعر فائدة مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي على الاحتياطيات الفائضة لدى المصارف.

طباعة