خطوة مهمة في مسيرة تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي

المحطة الرابعة في «براكة» تجتاز اختبار التوازن المائي البارد

ستسهم المحطات الأربع فور تشغيلها في رفد شبكة الكهرباء الوطنية بإمدادات مستقرة من الكهرباء الآمنة والموثوقة والصديقة للبيئة. من المصدر

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أمس، عن إنجاز جديد في مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي، والذي تمثل في اجتياز المحطة الرابعة لاختبار التوازن المائي البارد بكفاءة، وذلك بعد الاستفادة من التجارب المماثلة في المحطات الأولى والثانية والثالثة التي شهدت استكمال الاختبار ذاته سابقاً.

وأفادت المؤسسة في بيان أن هذا الإنجاز يعتبر خطوة مهمة في مسيرة تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي، وخطوة جديدة نحو استكمال إنجاز المحطة الرابعة والأخيرة في مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية.

مستوى الضغط

وأوضحت أنه تم خلال اختبار التوازن المائي البارد رفع مستوى الضغط في أنظمة المحطة الرابعة بنسبة 25% أعلى من مستوى الضغط، خلال التشغيل الاعتيادي، وذلك للتحقق من أن كل أنظمة التبريد والتوصيل والأنابيب وأنظمة الضغط العالي في المفاعل تلبي أعلى معايير السلامة والجودة.

وأضافت المؤسسة أنه تم إجراء الاختبار بعد تفريغ أنظمة توريد البخار النووي في المحطة الرابعة، وذلك باستخدام مياه منزوعة المعادن قبل بدء عمليات ربط حاوية المفاعل بمضخات التبريد.

إجراءات مناسبة

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، محمد إبراهيم الحمادي: «نفخر بمواصلة التقدم بأمان في تطوير محطات براكة للطاقة النووية السلمية، وذلك على الرغم من الظروف التي واجهت الجميع بسبب انتشار فيروس (كورونا) المستجد».

وأضاف: «كما عودتنا دائماً فإن التوجيهات الحاسمة والاستباقية من قبل القيادة الرشيدة مكنتنا من اتخاذ الإجراءات المناسبة، وفي الوقت المناسب، لحماية صحة وسلامة الموظفين والمحطات».

وأشاد الحمادي بجهود فرق العمل التي تتمتع بأفضل مستويات الكفاءة، والتي واصلت العمل بما ينسجم مع المعايير المعتمدة، وحققت الإنجازات وفق أعلى معايير السلامة والجودة والأمان.

وبيّن الحمادي أنه «مع الانتهاء من اختبار التوازن المائي البارد في المحطة الرابعة، فإننا نقترب خطوة أخرى نحو تحقيق هدفنا بتوفير ما يصل إلى 25% من احتياجات دولة الإمارات من الكهرباء، ودعم نموها المستقبلي، من خلال توفير طاقة كهربائية آمنة وموثوقة وصديقة للبيئة».

الأعمال الإنشائية

وكانت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية و«كيبكو» أكملتا بنجاح في نهاية العام الماضي، جميع الأعمال الإنشائية الرئيسة في المحطة الرابعة، بما يشمل صب الكتل الخرسانية الرئيسة، وتركيب المولد التوربيني والمكونات الداخلية لوعاء ضغط المفاعل، الأمر الذي أسهم في إجراء اختبارات مفصلة للتأكد من الجاهزية.

ووصلت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إلى المراحل النهائية من الأعمال الإنشائية في المحطات الثانية والثالثة والرابعة، حيث تبلغ نسبة الإنجاز الإجمالي للأعمال الإنشائية في المحطات الأربع أكثر من 94%. وجاوزت نسبة الإنجاز في المحطة الرابعة 84%، والمحطة الثالثة أكثر من 92% والمحطة الثانية أكثر من95%.

إمدادات مستقرة

وستسهم المحطات الأربع فور تشغيلها في رفد شبكة الكهرباء الوطنية بإمدادات مستقرة من الكهرباء الآمنة والموثوقة والصديقة للبيئة، بما يغطي 25% من إجمالي احتياجات دولة الإمارات من الكهرباء بطاقة إجمالية تصل إلى 5.6 غيغاواط، إضافة إلى الحد من 21 مليون طن سنوياً من ثاني أكسيد الكربون، أي ما يعادل إزالة 3.2 ملايين سيارة من الطرقات في الدولة كل عام.

إنجاز مهم

يُعدّ اختبار التوازن المائي البارد بالمحطة الرابعة في «براكة» إنجازاً مهماً خلال تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي، بعد استكمال تحميل حزم الوقود النووي في المحطة الأولى، خلال مارس الماضي، ما يؤكد أن دولة الإمارات أصبحت دولة مشغلة للطاقة النووية السلمية، حيث بدأت الاستعدادات لإنجاز المراحل النهائية لبدء التشغيل الآمن للمحطة الأولى في الأشهر المقبلة.


94 % نسبة الإنجاز  الإجمالي للأعمال الإنشائية في محطات «براكة» الأربع.

- رفع مستوى الضغط في أنظمة المحطة الرابعة بنسبة 25% خلال الاختبار.

طباعة