يدّعي وجود علاج للفيروس وتعرض فرصاً لمشروعات طبية وهمية

المصرف المركزي يحذر من عمليات احتيال تستغل "كوفيد ــ 19"

حذر المصرف المركزي من عمليات احتيال تستغل انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد ــ 19»، عن طريق البريد الإلكتروني، أو الرسائل النصية، أو المكالمات الهاتفية، أو الزيارات المنزلية، سعیاً للحصول على أموال أو معلومات شخصية.

وسائل احتيال
وأضاف «المركزي» في تعميم أصدره اليوم، أن عمليات الاحتيال تزعم أن لديها علاجاً لـ«كوفید ــ 19»، أو تقدم كمامات وجه مجانية، أو منتجات طبية، إضافة إلى أي حيل أخرى تتعلق بھذا الوباء.
وأوضح أن أساليب الاحتيال تتخذ أشكالاً عدة، يمكن أن ترتبط ببیع سلع وخدمات الحماية من الفيروس، من خلال شراء وثيقة تأمين صحیة، أو مالیة، أو علاجات طبیة «مثبتة»، أو شراء كمامات أو معدات طبیة أخرى.

وتابع «المركزي»: «من المعروف أن المحتالين ماهرون وانتهازيون، وسيقومون بمحاولات كثیرة ومتعددة للاحتيال وسلب الأموال، ومن المحتمل جداً أن يستهدفوا الفئات الضعيفة التي تتأثر بسهولة، ولذلك بجب على المستهلكين توخي الحذر من عمليات الاحتيال المرتبطة بـ(كوفید ــ 19)».
وحث «المركزي»، المستهلكين، على عدم فتح أي روابط غير معروفة تتضمن عناوين أو رسائل برید إلكتروني، ورسائل نصية تزعم أن لديها علاجاً للفيروس أو تقدم كمامات وجه مجانية أو منتجات طبية.

عروض استثمار
ولفت المصرف المركزي إلى وجود عملیات احتیال من خلال عروض استثمار أو أعمال خیریة وھمیة، منبهاً من عروض استثمارات غیر الواقعية، إذ قد يتم الاتصال بالفرد للمشاركة في فرص استثمار ذات عائد مرتفع، ومن المحتمل أن تكون وھمیة.
وتابع: «قد ّیدعي المحتالون أنھم اخترعوا علاجا لـ(كوفید ــ 19)، أو حصلوا على تكنولوجیا أو ابتكارات أخرى سیزداد الطلب علیھا من قبل المستشفیات، وبالتالي تحتاج إلى مستثمرین لتمویل ھذه المشروعات».
وشدد «المركزي» على ضرورة عدم الخوض في مثل ھذه المشروعات أو تقديم أي أموال أو معلومات شخصية، إلا بعد التحدث مع وسیط استثماري، أو مستشار مالي مرخص، وذلك للتأكد من حقيقه الأمر، ولتحدید مصداقیة الاستثمار والادعاء.

جمعيات خيرية
وأشار «المركزي» كذلك إلى أنه قد یتم الاتصال بالأفراد، للاحتیال علیھم ودفعھم لإرسال أموال لجمعیات خیریة وھمیة بزعم أنھا تعمل لمساعدة المتضررین من «كوفید ــ 19»، محذراً من تقديم المال أو بطاقات الائتمان، أو المعلومات الشخصیة دون التحقق من شرعية المؤسسة الخیریة.
وحث «المركزي»، الجميع، على اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند التبرع بالأموال، والتأكد قبل إرسال أیة أموال، من أن المؤسسة الخیریة مسجلة ومرخصة لدى الدولة.

رفض العروض
ونصح المصرف المركزي، الأفراد، بحماية أنفسهم عبر رفض جمیع عروض المنتجات أو الخدمات التي تأتي من أشخاص غیر معروفین، أو لم یتم التحقق منھم، أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، أو رسائل البرید الإلكتروني، أو أیة قنوات (أون لاین) أخرى غیر معروفة، داعياً إلى عدم الرد على الوعود التي ترد في الإعلانات وعلى وسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات المدفوعة عبر الإنترنت، والتأكد من استخدام مصادر موثوقة ومواقع إلكترونية رسمیة للتثبت من مصداقیة الأطراف المشاركة، والحذر من المكالمات الھاتفیة والبرید الإلكتروني والرسائل النصیة المشبوھة، إذ أنھا تستخدم ھویات زائفة لإخفاء ھویة المحتالین الحقیقیة.

 

طباعة