إطلاق 8 خدمات إضافية في يونيو المقبل

خدمات جمارك أبوظبي رقمية بنسبة 100% بنهاية 2020

مبادرة «الشهر الرقمي» تدعم جهود الإدارة العامة للجمارك في إبراز منظومتها التقنية. À أرشيفية

أكدت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي أهمية مبادرة «الشهر الرقمي»، التي أطلقتها حكومة أبوظبي بهدف تعزيز المنظومة الرقمية الحكومية، وإبراز الدور الذي تلعبه الحلول والخدمات الرقمية في تحقيق أهداف المجتمع الرقمي بالإمارة.

وأضافت الإدارة العامة للجمارك أن المبادرة تسهم في توفير مجموعات متعددة من الخدمات الحكومية الرقمية للجمهور من الأفراد والمؤسسات، بدلاً من زيارة مراكز الخدمة لإنجاز الخدمات والمعاملات، لمنحهم المزيد من الوقت للتركيز على الأنشطة والجوانب الحياتية اليومية.

وأوضحت «جمارك أبوظبي» أنها ستنجز التحول الرقمي لكل خدماتها بنهاية العام الجاري 2020، حيث تضم حالياً 11 خدمة رئيسة رقمية متكاملة، وسيتم إطلاق ثماني خدمات إضافية في يونيو المقبل، وبنهاية العام الجاري ستتم إضافة 29 خدمة لتتحول بذلك كل خدمات جمارك أبوظبي إلى رقمية بنسبة 100%، ويمكن الاستفادة منها عبر منصة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة (تم)، وذلك في خطوة تجسّد متانة البنية التحتية التكنولوجية، التي تتمتع بها إمارة أبوظبي على مختلف المستويات والقطاعات.

وأكدت ضرورة توفير المبادرات والمشروعات، التي تنعكس على تسهيل حياة الأفراد وتقليل الوقت والجهد عليهم، حيث تعد «جمارك أبوظبي» الأولى في العالم بتطبيق المساعد الرقمي، لتنفيذ الإجراءات والرد على جميع استفسارات الموارد البشرية، وأول جهة حكومية في الشرق الأوسط في تطبيق أتمتة شاملة لإدارة رأس المال البشري.

وتدعم مبادرة «الشهر الرقمي» جهود الإدارة العامة للجمارك في إبراز منظومتها التقنية، والتي تتماشى مع المكانة المرموقة التي تحظى بها إمارة أبوظبي كواحدة من أكثر مدن العالم تقدماً، علاوة على تسليط الضوء على المرونة التشغيلية التي تتمتع بها الجمارك، من خلال ضمان استمرارية الأعمال، والحفاظ على تقديم الخدمات الجمركية المتميزة.

طباعة