الموظفون في الإمارات أقل خوفاً من فقدان وظائفهم بسبب "الذكاء الاصطناعي"

    أفادت شركة "مايكروسوفت" بأن الموظفين في الإمارات يعدون أقل خوفًا من فقدان وظائفهم بسبب نمو الاعتماد الذكاء الاصطناعي مقارنة بالموظفين في الدول الأخرى، وذلك مع تأكيد نسبة 35٪ من الشركات في الدولة على أن توجيهات اعتماد الذكاء الاصطناعي تبدأ من الإدارة العليا وصولاً إلى المستويات غير الإدارية بحيث لا تتعلق بتقليص عدد الموظفين، وذلك بحسب دراسة حديثة أجرتها مؤسسة "ارنست أند يونغ" بتكليف مباشر من "مايكروسوفت".

    وأشارت الشركة في تصريحات على هامش مؤتمر "مايكروسوفت إجنايت ذا تور"، الذي عقدته في دبي اليوم، إلى أن 70٪ من الشركات ذات النمو المرتفع في الإمارات تعتزم اعتماد أنظمة الذكاء الاصطناعي خلال العام المقبل، مقابل نسبة بلغت 46٪ في جميع أنحاء العالم لتلك الفئة من الشركات،

    وبدوره، قال الرئيس التنفيذي للتسويق والعمليات في شركة "مايكروسوفت" الشرق الأوسط، احسان عنبتاوي، إن "الدراسة الحديثة كشفت عن أن الشركات ذات النمو المنخفض بالإمارات تعتزم اعتماد تقنية الذكاء الاصطناعي تبلغ نسبتها 45٪، متجاوزةً بذلك المعدل العالمي البالغ 31٪ فقط."، لافتا إلى أن "هناك تحول كبير من الشركات الإماراتية لاعتماد أنظمة الذكاء الاصطناعي في أعمالها، اذ أظهرت الدراسة أن نسبة 18 ٪ من الشركات داخل الدولة بشكل عام تعتبر تقنية الذكاء الاصطناعي من أهم أولوياتها خلال الفترة المقبلة".

    وأضاف أن "الدراسة ابرزت التحديات الرئيسية التي تواجه نمو تقنية الذكاء الاصطناعي بالشرق الأوسط، حيث ذكر 42% من مسؤولي الشركات في منطقة الشرق الأوسط إن ثقافة بعض الشركات تخشى المجازفة لاستكشاف ما يمكن أن تحققه مشاريع الذكاء الاصطناعي، والتخوف من فكرة مقدرة تقنيات الذكاء الاصطناعي في المساعدة وأن إضافة قيمة حقيقية إلى حلول العملاء تعد من أبرز التحديات الاخرى التي تقف عائق حقيقي تجاه اعتماد هذه التقنية".

    وأفاد بأن "الشركة رصدت أخيرا نموا في تبني البنوك الإماراتية في التحول الرقمي باستخدام الحوسبة السحابية وأنها شاركت في عمليات تحول بنك رقمي في أبو ظبي خلال الفترة الأخيرة، فيما تعمل حاليا مع عدد من البنوك في دبي حول عمليات التحول الرقمي".

    وأضاف أن "الحوسبة السحابية توفر نسبة 40% من كلفة العمل التشغيلية مقارنة بعمليات حفظ البيانات التقليدية في البنوك والشركات".

    طباعة