«اتحاد المصارف» يحث أعضاءه على التعاون في «معالجة ديون المواطنين المتعثرين»

عبدالعزيز الغرير: الرئيس التنفيذي لبنك المشرق

أكد اتحاد مصارف الإمارات مجدداً دعمه الكامل لمبادرة الحكومة الرامية لتخفيف أعباء الالتزامات المالية للمواطنين ذوي القروض المتعثرة، وتمكينهم من تجاوز التأثيرات السلبية التي قد تنتج عن ذلك الاقتراض. وحث الاتحاد، المصارف الأعضاء في الاتحاد، على التعاون في هذا الصدد، إضافة إلى مواصلة التنسيق معهم لضمان التزامهم بدعم هذه المبادرة الوطنية المهمة.

وأكد الاتحاد في بيان صحافي، أمس، أنه عمل منذ مطلع العام الماضي على تشجيع كل المصارف الأعضاء للتركيز على موضوع التوعية المالية التي تهدف إلى نشر الثقافة المالية بين أفراد المجتمع حول كيفية إدارة أموالهم بطريقة متوازنة وتشجيعهم على اتخاذ قرارات مالية مسؤولة، وبالتالي المساعدة في تفادي الوقوع تحت وطأة هذه الالتزامات المادية العالية مستقبلاً. وثمن جهود جميع المصارف الأعضاء الذين ساهموا في إنجاح هذه المبادرة، ويواصل مباحثاته مع بقية المصارف الأعضاء للانضمام إلى قائمة تلك البنوك المساهمة. وقال البيان إنه لتأكيد الأهمية التي يوليها اتحاد مصارف الإمارات لهذه المبادرة، فقد قرر وضع هذا الموضوع على رأس أوليات الاجتماع المقبل للمجلس الاستشاري للرؤساء التنفيذيين.

إلى ذلك قال الرئيس التنفيذي لبنك المشرق، عبدالعزيز الغرير، إن البنك يركز على دعم المواطنين، وبشكل خاص مبادرة صندوق معالجة الديون المتعثرة للمواطنين، مؤكداً حرص البنك على الالتزام الكامل وبالمسؤولية نحو المجتمع، وبأنه لا يوجد أي حالات أو قضايا معلقة بخصوص الصندوق.

وأشار إلى أن البنك كان قد شكّل لجنة لمتابعة واستكمال إعادة هيكلة جميع الديون المتعلقة بهذه المبادرة، وتشجيع العملاء بشكل مستمر على الاقتراض بحكمة.

وأكد أن الاقتصاد في الإمارات يشهد نمواً مستمراً، إذ إنه في غاية الأهمية أن يكون لدى الشباب الإماراتي الثقة والأمان اللذان يتيحان لهم إدارة أمورهم المالية بطريقة حكيمة. أبوظبي

 

 

طباعة