الشيخة فاطمة تقدم 183 ألف درهم لكل مدرسة لم تفُز بـ «جائزة زايد»

وجّهت سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بتقديم مبلغ 50 ألف دولار (183.5 ألف درهم) لكل مدرسة كانت مرشحة ضمن فئة المدارس الثانوية في جائزة زايد لطاقة المستقبل، ولم يحالفها الحظ بالفوز، مساء أول أمس، وعددها أربع مدارس.
جاء ذلك، بعد حضور سموّها حفل تكريم الفائزين بالدورة السادسة من جائزة زايد لطاقة المستقبل، الذي أقيم مساء أول من أمس، تحت رعاية الفريق أول سموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك بـ«قصر الإمارات» في أبوظبي.
وأشادت سموّها بمستوى المشروعات المقترحة في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، التي تقدمت بها المدارس المرشحة، التي اتسمت بالابتكار، وعكست مستوى إدراك أجيال المستقبل للتحديات التي يواجهها العالم على صعيدي الطاقة والبيئة، ورغبتهم في المشاركة في إيجاد حلول عملية من خلال تطوير مباني مدارسهم باستخدام حلول الطاقة المتجددة وتطبيق مبادئ الاستدامة للحد من البصمة الكربونية والبيئية لمؤسساتهم التعليمية. وأعربت سموّها عن تقديرها لمشاركات المدارس الثانوية، وأكدت أنها كانت جميعها متميزة وتستحق الفوز والتشجيع والتحفيز.
ولاقى الإعلان عن التبرع ترحيباً كبيراً من الحضور من المرشحين النهائيين وزوار المعرض، إذ أشاد ممثلو المدارس بهذه المكرمة التي ستتيح لهم التقدم في تحقيق مشروعاتهم وخفض البصمة الكربونية.

 

طباعة