يستهدف 10٪ نمواً في الشحن الجوي

«الفجيرة الدولي» ينشئ 70 مكتباً لشركات الطيران خلال 2011

مطار الفجيرة يناول بين 38 و40 ألف طن من البضائع سنوياً. أرشيفية

 قال المدير العام لمطار الفجيرة الدولي، الدكتور خالد المزروعي، إن «المطار سينشئ 70 مكتباً لشركات الطيران خلال العام الجاري، فضلاً عن إنشاء 13 حظيرة لتوفير متطلبات شركات الطيران العاملة في المطار»، متوقعاً الانتهاء من تنفيذ مشروع الحظائر الذي يتضمن مكاتب إدارية، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة لاستيعاب قطع غيار، وتخزين طائرات صغيرة ودعم العمليات اللوجستية.

وأضاف أن «المطار الذي يناول بين 38 و40 ألف طن من البضائع سنوياً، يستهدف تحقيق نسبة نمو 10٪ في حركة الشحن الجوي خلال عام 2011»، لافتاً إلى أن النمو سيتجاوز هذه النسبة خلال عام ،2012 في ظل زيادة الطاقة الاستيعابية للمطار، وتنفيذ مشروعات جديدة لجذب شركات طيران جديدة لاستخدام المطار.

وذكر أن «المطار سيّر أربع رحلات طيران خاص خلال الأسبوعين الماضيين من مبنى الطيران الخاص الذي تم إنجازه كاملاً»، مؤكداً أن المطار لايزال في مرحلة تفاوض مع شركات إدارة، لتوقيع عقود إدارة عمليات الطيران الخاص من خلاله.

وأفاد بأن «شركة (يورب افييشن) أنهت أخيراً تركيب حظائر قابلة للتنقل لمشروعها لصيانة للطائرات في مطار الفجيرة الدولي»، مؤكداً إنجاز 50٪ من المشروع الذي يتوقع الانتهاء منه كلياً في يونيو المقبل. وأشار إلى أن «المطار يوفر لمشروع صيانة الطائرات الذي تنفذه (يورب افييشن)، الأرض والخدمات، من تنفيذ الطرق المحيطة، والتخطيط، وتنظيم إدخال الطائرات إلى الحظائر، فضلاً عن معايير الأمن والسلامة المتبعة».

وأكد أن «الهدف من المشروعات وضع المطار على الخريطة العالمية»، لافتاً إلى أن «وجود مركز صيانة في المطار سيشجع مزيداً من الشركات لاستخدامه».

وقال: إن «مصادر الدخل في المطارات عموماً تعتمد على الدخل الخاص بعمليات الطيران، والإقلاع والهبوط، والخدمات الأرضية، ورسوم مواقف الطائرات، أو من مصادر أخرى متنوعة مثل تأجير الأراضي داخل المطار، والأسواق الحرة، ومكاتب شركات الطيران والحظائر، وغيرها من الخدمات التي تسهم في الدخل غير المتعلق بحركة الطائرات».

طباعة